أوكرانيا تفض بالقوة مظاهرة مؤيدة للشراكة الأوروبية
آخر تحديث: 2013/11/30 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/11/30 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/28 هـ

أوكرانيا تفض بالقوة مظاهرة مؤيدة للشراكة الأوروبية

آلاف الأوكرانيين يحتشدون في ساحة الاستقلال تنديدا بتعليق الرئيس لقرار الشراكة مع أوروبا (الفرنسية)

قال شهود عيان ووسائل إعلام محلية، إن الشرطة الأوكرانية قامت صباح اليوم بفض اعتصام وسط العاصمة لمتظاهرين ضد قرار الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، بتعليق توقيع اتفاق شراكة تجارية مع الاتحاد الأوروبي، ما أدى إلى إصابة العشرات واعتقال آخرين، وسط تهديد المعارضة وتنديد أميركي.

وقال نائب معارض، إن تدخل الشرطة ضد المتظاهرين -الذين كانوا يحتلون ساحة الاستقلال وسط العاصمة منذ ليلة أمس- بدأ فجرا، مضيفاً أنه تم تفريق المظاهرة  بشكل "وحشي".

وقالت وسائل إعلام، إن عشرات الأشخاص أصيبوا بجروح وتم توقيف عشرات آخرين صباح اليوم السبت، إثر تدخل شرطة الشغب لتفريق المتظاهرين.

وكان آلاف الأشخاص -وفق المعارضة- قد احتشدوا أمس الجمعة في ساحة الاستقلال احتجاجا على رفض الرئيس يانوكوفيتش التوقيع على شراكة مع الأوروبيين.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أن الشرطة أطلقت في البداية قنابل صوت على الحشود ثم تدخلت باستخدام الهروات لتفريقهم، وقامت بمطاردة بعض المحتجين في الشوارع الجانبية.

وقد أغلقت الشرطة جزءا من الميدان الذي شهد قبل نحو تسع سنوات مظاهرات الثورة البرتقالية ضد التلاعب في الانتخابات عام 2004، التي أحبطت محاولة يانوكوفيتش الأولى للفوز بالرئاسة.

يُشار إلى أن حدة التوتر تزايدت في كييف عندما تراجع أمس الجمعة الرئيس يانوكوفيتش عن التوقيع على المعاهدة مع زعماء الاتحاد الأوروبي في قمة بليتوانيا، رغم أنه تعهد بالعمل نحو اندماج أوكرانيا في التيار الرئيسي للاتحاد الأوروبي.

الشرطة الأوكرانية اعتقلت العشرات في المظاهارت التي فضتها صباح اليوم السبت(الفرنسية)

المعارضة
وقال معارضون سياسيون في أوكرانيا إن الرئيس "سرق حلم" الاقتراب من الاندماج في أوروبا.

واعتبر بطل الملاكمة في الوزن الثقيل والذي يعتزم خوض انتخابات الرئاسة عام2015 فيتال كاليتشيكو أمام الحشد أمس أن رفض توقيع اتفاقية الشراكة "خيانة".

وطالب المتظاهرون أيضا باستقالة يانوكوفيتش، وهددت المعارضة بسحب الثقة منه في البرلمان.

يُشار إلى أن أحزاب المعارضة الرئيسية تؤيد الاحتجاجات، لا سيما التحالف الديمقراطي الأوكراني من أجل الإصلاح، الذي يرأسه كليتشكو، وحزب باتكيفشينا (الوطن) الذي ترأسه رئيسة الوزراء السابقة المسجونة حاليا يوليا تيموشينكو.

غير أن الرئيس الأوكراني يقول إن بلاده لا تحتمل التضحية بالتجارة مع روسيا، التي تعد أوكرانيا الجزء التاريخي الذي يدور في فلكها، وقد حاولت عرقلة أي اتفاق عبر فرض الضغوط الاقتصادية على كييف، وفق أسوشيتيد برس.

يانوكوفيتش  يقول إن بلاده لا تحتمل أن تضحي بالتجارة مع روسيا (رويترز)

تنديد أميركي
من جانبه، عبر السفير الأميركي في أوكرانيا جيفري بيات السبت عن إدانته لأي "عنف ضد متظاهرين مسالمين".

وكتب السفير على تويتر "ما زلت أحاول فهم ما جرى، لكنني أدين بالتأكيد أي عنف ضد متظاهرين مسالمين".

وتأتي المظاهرات بعد أن فشلت القمة الثالثة للشراكة بين الاتحاد الأوروبي وست جمهوريات سوفياتية سابقة في إقناع أوكرانيا بتوقيع اتفاق للشراكة مع الاتحاد، وذلك بعد ضغوط روسية أثارت انتقادات مسؤولين أوروبيين بارزين. 

وقال رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو إن الاتحاد الأوروبي يرفض أي "فيتو من جانب بلد آخر بشأن العزم على تحقيق تقارب مع هذه الدول"، مؤكدا أن زمن "السيادة المحدودة في أوروبا ولى"، في إشارة إلى الضغوط الروسية على أوكرانيا فيما يتعلق باتفاق الشراكة.

غير أن مسؤولة السياسية الخارجية في الاتحاد كاثرين آشتون أكدت أن "الباب سيبقى مفتوحا لأن الأمر مهم لهم ولنا".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات