علاقات طوكيو وبكين توترت بسبب أرخبيل سنكاكو وفق تسمية اليابان، ودياويو بالتسمية الصينية (رويترز)
أبلغت الولايات المتحدة أمس السبت الصين قلقها العميق إزاء تصاعد التوترات الإقليمية بعد إقامة بكين "منطقة دفاع جوي" فوق بحر الصين الشرقي، تشمل جزرا يابانية تطالب الصين بالسيادة عليها.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن الولايات المتحدة "قلقة للغاية" إزاء إقامة الصين "منطقة دفاع جوي" في بحر الصين الشرقي, يتضمن ترسيمها جزرا تخضع للسيطرة اليابانية.

وأضاف كيري أن "هذا القرار الأحادي يمثل محاولة لتغيير الوضع القائم في بحر الصين الشرقي, وهو عمل تصعيدي من شأنه فقط زيادة التوترات في المنطقة وإيجاد مخاطر حصول حادث".

كما أصدر البيت الأبيض بيانا وصف فيه الخطوة الصينية بـ"التطور التصعيدي" الذي يزيد من التوترات الإقليمية ويؤثر على مصالح واشنطن وحلفائها, وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي كاثلين هايدن إن واشنطن "أبلغت قلقها العميق لبكين إزاء هذه الخطوة".

وقال بيان صادر عن وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" إن الخطوة الصينية "هي محاولة لزعزعة الاستقرار ولتغيير الوضع القائم في المنطقة, وأكد أن القرار الصيني "لن يغير الطريقة التي تباشر بها الولايات المتحدة العمليات العسكرية في المنطقة".

قرار صيني
وقد أعلنت الصين "منطقة دفاع جوي" فوق بحر الصين الشرقي، تشمل جزرا تسيطر عليها اليابان وتطالب الصين بالسيادة عليها. وجاء الإعلان عن إقامة المنطقة في بيان لوزارة الدفاع الصينية بثته على موقعها الرسمي على الإنترنت, وتضمن خرائط مفصلة.

البحرية اليابانية تبعد قوارب صيد تايوانية اقتربت من الجزر (الأوروبية)
وينص البيان على أن المنطقة الجديدة للدفاع الجوي تفرض قواعد معينة على الطائرات التي تعد أجواءها، ويتعين عليها الالتزام بها تحت طائلة تدخل القوات المسلحة.

وتفرض القواعد الجديدة على الطائرات تقديم خطة دقيقة لمسار الرحلة، وبيان تابعية الطائرة وهويتها بشكل واضح لا لبس فيه، وضمان وجود قناة اتصالات لاسلكية تسمح بـ"الرد بشكل سريع ومناسب على طلبات التحقق من الهوية" من السلطات الصينية.

ومن الناحية العملية، فإن الخرائط التي أعلنت تشمل بالنتيجة مياهًا إقليمية يابانية، وهو الأمر الذي أثار احتجاج اليابان. وقالت وكالة الأنباء اليابانية (كيودو) إن وزارة الخارجية اليابانية تقدمت باحتجاج جدّي للحكومة الصينية، وأبلغ مسؤول الشؤون الآسيوية في وزارة الخارجية جونيشي إيهارا المبعوث الصيني في اليابان بأن ما قامت به بلاده يعد خطوة خطيرة جدا وقد تؤدي إلى عواقب لا يمكن توقعها.
 
يذكر أن إقامة مثل هذه المنطقة للدفاع الجوي أمر غير مسبوق، وتبين الخريطة التي بثتها وزارة الدفاع الصينية أن هذه المنطقة تغطي مساحة واسعة من بحر الصين الشرقي بين كوريا الجنوبية وتايوان، وتضم أرخبيل سنكاكو، وهي الجزر الخاضعة لسيطرة يابانية، لكن بكين تطالب بها وتطلق عليها الاسم الصيني لها "دياويو".

المصدر : وكالات