روحاني: العقوبات المفروضة على طهران بدأت تتصدع بعد اتفاق جنيف

رحب الرئيس الإيراني حسن روحاني بالاتفاق الذي وقعته بلاده مع الدول الست الكبرى فجر اليوم الأحد، وقال إن الاتفاق يعترف بحق إيران بتخصيب اليورانيوم وإنه يصب في مصلحة بلدان المنطقة والسلام العالمي.

وأعلن روحاني في خطاب ألقاه بالعاصمة الإيرانية أذيع على الهواء مباشرة، أن الاتفاق الذي توصلت إليه إيران مع القوى الكبرى الست في جنيف "يعترف بحقوق إيران النووية" بالسماح لها بمواصلة تخصيب اليورانيوم. وأضاف أن أنشطة التخصيب الإيرانية ستستمر كما كانت من قبل على الأراضي الإيرانية.

وأكد روحاني أن بلاده ملتزمة بالاتفاقية النووية مع الدول الكبرى إذا التزمت بها هذه الدول. وشدد على أن إيران عازمة على مواصلة التفاوض لحين التوصل إلى اتفاق شامل ونهائي.

واعتبر روحاني أن العقوبات المفروضة على طهران بدأت تتصدع وأنها "فشلت سواء رضي الآخرون أو لم يرضوا".

وأكد مجددا أن "إيران لم تسع أبدا ولن تسعى أبدا إلى صنع السلاح النووي". مشيرا إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت سلمية أنشطة إيران النووية.

وقال الرئيس الإيراني أيضا إن نجاح المحادثات حتى الآن يرجع إلى "إرشادات الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي".

من جانبه قال مرشد جمهورية خامنئي إن الاتفاق الذي توصلت إليه القوى العالمية في جنيف هو أساس مزيد من التقدم، وإن دعاء الشعب الإيراني ساهم في تحقيق هذا النجاح.

وكتب في رسالة إلى الرئيس روحاني نشرتها وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية "يمكن أن يكون هذا أساسا لمزيد من الخطوات الذكية دون شك فإن فضل الله ودعاء الشعب الإيراني عامل في هذا النجاح".

اتفاق مجموعة 5+1 مع إيران يحيّد المخزون النووي المخصب بنسبة 20% (الفرنسية)

اتفاق مرحلي
وكانت مجموعة دول 5+1 وطهران قد توصلت فجر اليوم الأحد إلى اتفاق مرحلي في جنيف بشأن برنامج إيران النووي، ويشمل الاتفاق وقف تخصيب اليورانيوم فوق نسبة 5% مقابل تخفيف محدود للعقوبات المفروضة على إيران.

وقال مراسل الجزيرة نور الدين بوزيان إن تفاصيل الاتفاق ما زالت غير معروفة، بينما عقد المسؤولون من إيران والدول الست الكبرى (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا وألمانيا) عقب الاتفاق مؤتمرات صحفية منفردة.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي اشترط عدم الكشف عن اسمه قوله إن الاتفاق سيحيّد مخزونات اليورانيوم المخصب بنسبة 20%، ويدعو لعمليات تفتيش دقيقة، مضيفا أن الاتفاق لا ينص على الاعتراف بحق إيران بتخصيب اليورانيوم، وأن العقوبات ستظل مفروضة.

وقد أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن بلاده ستعلق تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 20% لمدة ستة أشهر، مع الاستمرار في أجزاء أخرى من برنامج التخصيب.

وأشار الوزير إلى أن القوى الكبرى تعهدت بعدم فرض عقوبات إضافية خلال الأشهر الستة، مع تعليق بعض التدابير العقابية القائمة منها أجزاء من الحظر النفطي فضلا عن العقوبات ضد صناعات البتروكيماويات الإيرانية وإنتاج السيارات والتأمين وتجارة المعادن الثمينة.

وبينما لقي الاتفاق ترحيبا دوليا من كل من أميركا وفرنسا وروسيا والصين، واجه انتقادات إسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات