موقع هجوم بطائرة أميركية بدون طيار شمال غرب باكستان أمس أدى لمقتل ستة أشخاص (الفرنسية)
رفضت لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأميركي أمس الخميس اقتراحا يقضي بإجراء إحصاء سنوي لضحايا هجمات الطائرات الأميركية بدون طيارعلى المسلحين بالخارج، فيما اتهمت حركة الإنصاف الباكستانية الولايات المتحدة بشن حرب على البلاد، بعد يوم من غارة أميركية أدت إلى مقتل ستة أشخاص.

وقال باتريك بولاند المتحدث باسم النائب الديمقراطي آدم شيف الذي كان قد قدم الاقتراح، إن اللجنة التي يسيطر عليها الجمهوريون رفضت مشروع القانون بأغلبية 15 صوتا مقابل خمسة أصوات.

جاء ذلك بعد موافقة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ التي يسيطر عليها الديمقراطيون على مشروع مماثل بأغلبية الأصوات، في وقت سابق من الشهر الجاري.
   
ويلزم مشروع القانون وكالات الاستخبارات الأميركية بإعلان إحصاءات للقتلى من المقاتلين والمدنيين جراء الهجمات بطائرات أميركية بدون طيار في الخارج.

وفي باكستان اتهم حزب حركة الإنصاف الذي يتزعمه لاعب الكريكيت السابق عمران خان، الولايات المتحدة بشن حرب على البلاد بعد يوم من هجوم بطائرة بدون طيار، أدى إلى مقتل أربعة من كبار قادة شبكة حقاني المرتبطة بتنظيم القاعدة، وفق ما نقلته صحيفة التايمز البريطانية.

وقال شهود عيان إن شخصين آخرين قتلا عندما قصفت أربعة صواريخ مدرسة دينية في منطقة تهسيل تال في هانغو بإقليم خيبر بختونخوا وأحالتها إلى ركام وقت صلاة الفجر، وهي الغارة الأولى خارج منطقة القبائل معقل حركة طالبان.

ويعد الهجوم الذي وقع أمس الخميس، الأول من نوعه منذ أن قتلت طائرة أميركية بدون طيار زعيم حركة طالبان باكستان حكيم الله محسود أوائل شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، واعتبرت باكستان وقتها أن الغارة تعيق جهودها لإجراء حوار مع الحركة.

المصدر : الصحافة البريطانية,رويترز