تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الخميس بألا تسمح بلاده أبدا لإيران بامتلاك سلاح نووي، وذلك بعد يوم من حثه روسيا للإصرار على أن تضع القوى العالمية شروطا صارمة لإيران في أي اتفاق يتم التوصل إليه بشأن برنامجها النووي.

وجاءت تصريحات نتنياهو أثناء زيارته إلى موسكو حيث يجري مباحثات مع الرئيس فلاديمير بوتين، في محاولة للحصول على ضمانات روسية بشأن ملف طهران النووي، في وقت تجري فيه مجموعة "5+1" وإيران مفاوضات في جنيف السويسرية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن نتنياهو قوله في خطاب أمام قادة يهود روس في موسكو إنه يتعهد بألا تحصل إيران على السلاح النووي، واعتبر أن التصريحات الأخيرة للمرشد الأعلى لإيران علي خامنئي التي تؤكد على "زوال" إسرائيل دليل جديد على منع طهران من حيازة هذا السلاح.

وشبه نتنياهو حديث خامنئي بالخطاب الذي كان سائدا في ألمانيا النازية قبل المحرقة، معتبرا أن تصريحات خامنئي التي ردد فيها شعار "الموت لأميركا، والموت لإسرائيل"، ليست عادية.

خامنئي نفى أن تكون إيران مصدرا للخطر في المنطقة (الفرنسية)

سيناريو سوريا
وأكد نتنياهو أن "إيرانا كهذه لا يجب أن تحصل على سلاح نووي"، وذلك بعد إصراره إثر محادثات مع بوتين على ضرورة إيجاد حل "حقيقي" للأزمة النووية الإيرانية.

وقد أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي أمس عن أنه يعتقد "أنه يمكن التوصل إلى اتفاق أفضل بشأن ملف إيران النووي، وهذا يحتاج إلى إصرار ومثابرة في المفاوضات".

وأضاف أن "حل مسألة السلاح النووي الإيراني يجب أن يكون سلميا ودبلوماسيا تماما كما جرى مع ملف الأسلحة الكيميائية السورية".

وكان المرشد الأعلى الإيراني قد صرّح بأن "أسس النظام الصهيوني ضعفت كثيرا وهو في طريقه إلى الزوال"، كما وصف إسرائيل "بالكلب المسعور" في الشرق الأوسط.

ونفى خامنئي أن تكون إيران مصدرا للخطر في المنطقة، وقال إن "الأعداء يقولون إن إيران تشكل خطرا على العالم، وهذا غير صحيح ومخالف تماما لتعاليم الإسلام"، واتهم إسرائيل "وبعض مسانديها" بأنهم من يشكلون "الخطر الحقيقي".

وترى إسرائيل التي يُعتقد أنها الوحيدة التي تمتلك ترسانة نووية في الشرق الأوسط أن امتلاك إيران لأسلحة نووية تهديد لوجودها، وهي تريد تفكيك قدراتها على تخصيب اليورانيوم والتخلص مما تملكه من اليورانيوم المخصب، في وقت تنفي فيه طهران السعي لامتلاك أسلحة ذرية.

ويأتي خطاب نتنياهو في موسكو بينما بدأ مفاوضو الدول الكبرى وإيران اليوم الخميس في جنيف مناقشة تفاصيل مشروع اتفاق موقت بشأن البرنامج النووي لطهران بما يتلاءم مع "الخطوط الحمر" لكل منهم من أجل التوصل إلى تسوية.

واستؤنفت المفاوضات بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا) وألمانيا من جهة وإيران من جهة أخرى أمس الأربعاء في ثالث جولة تعقد بين الجانبين منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول.

المصدر : وكالات