الطلب التركي باستمرار نشر باتريوت بأراضيها ينتظر رد الدول التي أرسلت هذه البطاريات (الفرنسية)

أعربت الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) اليوم دعمها لطلب تركيا تمديد فترة بقاء بطاريات صواريخ باتريوت بأراضيها على خلفية استمرار "التهديدات الخطيرة" التي تتعرض لها بسبب الحرب في سوريا.

وأجمع سفراء الدول الأعضاء بحلف الناتو، بالعاصمة البلجيكية بروكسل، اليوم، على ضرورة استمرار نشر بطاريات صواريخ باتريوت بتركيا نظرا لاستمرار سبب نشرها.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية التركية إن بلاده طلبت من حلف الناتو تمديد نشر البطاريات التي أرسلها للدفاع عن أراضيها ضد هجوم محتمل من سوريا، وذلك لأن التهديد لا يزال مستمرا.

وأرسلت تركيا طلبها الى الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن، وستراجعه كل من ألمانيا وهولندا والولايات المتحدة التي أرسلت كل منها بطاريتين بعدما طلبت أنقرة المساعدة من الحلف في تعزيز الأمن على طول حدودها مع سوريا.

ومنذ يناير/كانون الثاني بدأ في مناطق أضنة ومرعش وغازي عنتاب جنوب تركيا تشغيل الوحدات الست المجهزة بهذه الصواريخ القادرة على إسقاط صواريخ بالستية تكتيكية في الجو.

وكانت هذه الأسلحة قد نُشرت مرتين في تركيا، الأولى عام 1991 أثناء حرب الخليج ثم عام 2003 أثناء الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق.

وطلبت أنقرة مجددا نشرها بعد إطلاق متكرر للقذائف السورية على بلدات تركية قريبة من الحدود أواخر 2012.

وبالإضافة إلى هذه الصواريخ، نشرت تركيا مؤخرا بطاريات جديدة لصواريخ ستينغر المضادة للطائرات على الحدود السورية.

وتدعم تركيا المعارضة السورية في النزاع ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وتستقبل على أراضيها أكثر من ستمائة ألف لاجئ سوري.

المصدر : وكالات