روسيا رفضت الأفراج عن الناشطين بالرغم من الاحتجاجات ومطالبات دول أجنبية (الأوروبية)

نقلت روسيا اليوم من مورمانسك إلى سان بطرسبرغ، أعضاء طاقم السفينة التابعة لمنظمة السلام الأخضر الثلاثين المعتقلين بعد تحرك ضد منصة نفطية بالقطب الشمالي، وذلك وفق ما أعلنت المنظمة ولجنة التحقيق الروسية. ورفضت موسكو الإفراج عن الناشطين بالرغم من الاحتجاجات.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة دانيال تاف, إنه تم نقل المعتقلين من مركز اعتقالهم في مورمانسك بالقطب الشمالي, وهم يتجهون في قطار إلى سان بطرسبرغ ثاني كبرى المدن الروسية, ويتوقع وصولهم ظهر الثلاثاء.

وأوقف أعضاء السلام الأخضر الثلاثون الوافدون من 18 دولة مختلفة (28 ناشطا دوليا واثنان من الصحفيين) على متن سفينة "أركتيك صنرايز" التابعة للمنظمة في سبتمبر/أيلول, ووضعوا قيد التوقيف الاحترازي في مورمانسك بعد تنفيذ تحرك على منصة تابعة لشركة غازبروم في بحر بارنتس, للتنديد بالعواقب البيئية الناجمة عن استخراج النفط من هذه المنطقة.

ووجهت إلى الناشطين اتهامات "بالقرصنة" والتي يعاقب عليها بالسجن 15 عاما, و"التخريب" وعقوبته السجن سبع سنوات, ويتوقع التخلي عن التهمة الأولى لاستبدالها بالثانية، لكن مدير السلام الأخضر أكد أن التهمتين ما زالتا ساريتين.

وإلى الآن رفضت روسيا الإفراج عن الناشطين بالرغم من الاحتجاجات حول العالم ومطالبات دول أجنبية.

وتصدر المحكمة الدولية لقانون البحار قرارا في 22 نوفمبر/تشرين الثاني حول شكوى رفعتها هولندا للمطالبة بالإفراج عن الطاقم.

وقدمت مملكة هولندا الشكوى إلى الهيئة القضائية بالأمم المتحدة المختصة بحل الخلافات البحرية, لأن سفينة "أركتيك صنرايز" المحتجزة تحمل راية هولندية.

المصدر : وكالات