إعصار هايان ضرب مناطق واسعة في الفلبين متجها نحو فيتنام مرورا ببحر الصين الجنوبي (الفرنسية)

قال مسؤول كبير في الشرطة الفلبينية إن التقديرات تشير إلى مقتل نحو عشرة آلاف شخص جراء إعصار هايان الذي ضرب وسط البلاد أمس السبت. وكانت السلطات الفلبينية أشارت إلى أن الإعصار دمّر مدينة بالكامل وشرد مئات الآلاف بسبب ارتفاع منسوب المياه وشدة الرياح التي تجاوزت سرعتها 300 كلم/ساعة.

وقالت السلطات الفلبينية إن إعصار هايان الاستوائي -الذي يعتبر أحد الأعاصير الأكثر عنفا على الإطلاق- ألحق أضرارا كبيرة في مناطق واسعة من الفلبين وخاصة في مقاطعة لييتي بوسط البلاد، قبل أن يكمل طريقه متجها نحو فيتنام مرورا ببحر الصين الجنوبي، وفق ما أفاد به الصليب الأحمر الفلبيني أمس السبت.

وقال رئيس الصليب الأحمر ريتشارد غوردون في تصريح للجزيرة إن الوضع في البلاد صعب للغاية إذ يتعذر الوصول إلى المناطق المنكوبة، مشيرا إلى أن عدد القتلى كبير وأن هناك احتياجات لكل أنواع الإغاثة.

وقالت أمينته العامة غويندولين بانغ إن الإحصاءات الأولية بشأن عدد القتلى وردت في تقارير من فرق الصليب الأحمر في تاكلوبان وسامار، وتوقعت ظهور أرقام أكثر تحديدا بعد "عملية إحصاء أكثر دقة للجثث على أرض الواقع في هذه المناطق".

وأشارت السلطات الفلبينية إلى أن الإعصار المذكور دمّر مدينة تاكلوبان، وشرد مئات الآلاف بسبب ارتفاع منسوب المياه واشتداد قوة الرياح التي تجاوزت سرعتها 300 كلم/ساعة. وقالت إن أكثر من أربعة ملايين نسمة يعيشون في المناطق التي عبرها الإعصار في شرق البلاد ووسطها.

فيتنام تستعد
وواصل إعصار هايان أمس مساره فوق بحر الصين الجنوبي متوجها إلى فيتنام، حيث ذكرت وسائل إعلام رسمية في هانوي أن السلطات شرعت في إجلاء نحو مائة ألف شخص يعيشون في مناطق تقع على مسار الإعصار الذي يتوقع أن يضرب البلاد اليوم الأحد.

يشار إلى أن إعصار هايان يصنف في الدرجة الخامسة، وهو الأعنف منذ إعصار كاميل الذي ضرب ولاية ميسيسبي الأميركية عام 1969.

وتشهد الفلبين سنويا نحو عشرين عاصفة أو إعصارا كبيرا بين شهري يونيو/حزيران وأكتوبر/تشرين الأول. وقد شهد العام 2011 مقتل 1200 شخص نتيجة إعصار واشي الذي شرد 300 ألف شخص ودمر أكثر من عشرة آلاف منزل.

المصدر : الجزيرة + وكالات