حكيم الله محسود قتل في غارة أميركية بطائرة بلا طيار (الجزيرة)
أكد المتحدث باسم حركة طالبان باكستان للجزيرة مقتل زعيم الحركة حكيم الله محسود اليوم الجمعة في غارة أميركية بطائرة بلا طيار في منطقة شمال وزيرستان القريبة من الحدود الأفغانية. وقالت مصادر أمنية إن 25 شخصا قتلوا في العملية.

وقال مراسل الجزيرة في باكستان إن غارة شنتها طائرة بلا طيار أميركية استهدفت اجتماعا لمسؤولي حركة طالبان باكستان في منطقة داتا خيل بشمال وزيرستان. وقالت المصادر إن الاجتماع كان يدرس الحوار مع الحكومة التي يرأسها نواز شريف.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمني رفيع المستوى قوله "يمكننا أن نؤكد أن حكيم الله محسود قتل في غارة بطائرة بلا طيار".

وكانت تقارير سابقة قد أعلنت مقتل محسود عدة مرات من قبل، لكن عدة مصادر من المخابرات والجيش والمسلحين في باكستان أكدت اليوم الجمعة أنه قتل في غارة على منطقة شمال وزيرستان القريبة من الحدود مع أفغانستان. 

وكان محسود -الذي يعتقد أنه في منتصف الثلاثينيات من العمر ويعتبر من أهم المطلوبين لدى الولايات المتحدة- قد تولى رئاسة الحركة في أغسطس/آب 2009 بعد مقتل قائدها السابق في غارة أميركية مشابهة.

وكانت الولايات المتحدة قد عرضت مكافأة مالية قدرها خمسة ملايين دولار لقاء القبض عليه، وذلك بعد ظهوره في شريط مصور وهو مع الشاب الأردني الذي شن هجوما على موظفين في وكالة المخابرات المركزية في قاعدة أميركية بأفغانستان عام 2009.

المصدر : الجزيرة + وكالات