إدارة الطيران الاتحادية الأميركية قالت إن حركة المرور الجوي إلى مطار لوس أنجلوس توقفت جميعها (الفرنسية)

قتل رجل أمن وأصيب آخرون في حادث إطلاق نار بمطار لوس أنجلوس اليوم الجمعة، مما أدى إلى توقف حركة الطائرات القادمة على وجه الخصوص إلى المدينة. وقد أعلنت شرطة لوس أنجلوس أنها ألقت القبض على الفاعل وأخلت المكان، وهو ما قد يثير مجددا قضية الأسلحة النارية المنتشرة بكثافة في الولايات المتحدة.

وأكدت مراسلة الجزيرة في واشنطن وجد وقفي مقتل شخص واحد، وهو ما أكدته وكالة رويترز التي قالت إنه رجل أمن، مضيفة أن عددا آخر أصيبوا في الحادث.

أما محطة "سي.بي.أس" المحلية فقالت إن ثلاثة أشخاص نقلوا إلى المستشفى حيث أصيب أحدهم بطلق ناري في الساق، وذكرت أن رجلا يحمل بندقية تمكن من تخطي الأمن في المطار وأطلق النار.

وأكد المتحدث باسم المطار جوس فيلانوفا في تصريحات تلفزيونية أنه في حوالي الساعة التاسعة والنصف صباحا (الرابعة عصرا بتوقيت غرينتش) أطلق مسلح الرصاص في القاعة رقم 3 أو قريبا منها، مشيرا إلى أن المصابين اثنان أو ثلاثة.

وقالت الشرطة إنها ردت على مهاجم مسلح أطلق الرصاص في القاعة رقم 3، وتمكنت من إلقاء القبض عليه وإخلاء المكان.

وأشارت المتحدثة باسم الشرطة نورما آيسنمان إلى أنه تم احتجاز المشتبه به بعد اشتباك مع شرطة المطار، وأن فريقا متخصصا في المفرقعات يمشط المنطقة.

وأفادت إدارة الطيران الاتحادية الأميركية بأن حركة المرور الجوي إلى المطار قد توقفت جميعها.

يشار إلى أنه بينما يسعى الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى إقرار قوانين أكثر صرامة في ما يتعلق بامتلاك السلاح الذي يعتبر حقا يكفله دستور الولايات المتحدة، يلقى مقاومة قوية في الكونغرس ومن لوبيات تجارة السلاح داخل البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات