كيري يطالب إيران باقتراحات نووية جديدة
آخر تحديث: 2013/10/7 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/7 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/3 هـ

كيري يطالب إيران باقتراحات نووية جديدة

كيري طالب طهران بأن "تكشف تماما" ما يظهر للعالم أن برنامجها سلمي (الفرنسية)

دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم الاثنين إيران إلى تقديم اقتراحات جديدة في المفاوضات بشأن برنامجها النووي، وذلك قبل أيام قليلة من استئناف المحادثات بين طهران والقوى الكبرى في جنيف.

وقال كيري على هامش مشاركته في قمة أبيك في بالي الإندونيسية، إن "مجموعة الست قدمت اقتراحا محددا في العاصمة الكزخية ألماآتا ولم ترد بعد إيران عليه".

وأضاف "ما يلزمنا بالتالي هو مجموعة اقتراحات من جانب إيران تكشف تماما كيف سيتمكنون من أن يظهروا للعالم أن برنامجهم سلمي".

ووصف كيري الخطاب الافتتاحي للرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة نهاية الشهر الماضي بأنه "مشجع"، لكنه أضاف أن "الكلام وحده ليس هو الذي سيُحدث الفرق، بل الأفعال". وأوضح أنه إذا كان الوضع كذلك فإن "الولايات المتحدة وحلفاءها على استعداد للتقدم خطوة إلى الأمام للتجاوب مع هذه الأفعال".

وخلال الاجتماعين الأخيرين في ألماآتا في فبراير/شباط وأبريل/نيسان الماضيين، اقترحت مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين زائد ألمانيا) تعليق إيران تخصيبها لليورانيوم بنسبة 20% والحد من أنشطتها للتخصيب في منشأة فوردو التي توجد تحت الأرض ويصعب تدميرها بأي عمل عسكري، مقابل تخفيف القوى الكبرى العقوبات المفروضة على إيران.

ظريف طالب بدوره القوى الكبرى بتقديم "مقاربة جديدة" في محادثات جنيف (الأوروبية)

رفض إيراني
وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال أمس إن عرض ألماآتا "أصبح من التاريخ" وإن على القوى الكبرى المجيء بـ"مقاربة جديدة" إلى محادثات الطرفين في جنيف يومي 15 و16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وجدد -خلال لقاء له مع التلفزيون الإيراني الرسمي- التأكيد على سلمية برنامج بلاده النووي، وعدم استعداد الشعب الإيراني للتنازل عن حقوقه المشروعة بهذا الخصوص.

ووجه ظريف -في سياق تقييمه لزيارته الأخيرة لنيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة- الانتقاد لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قائلاً "لن نسمح لنتنياهو باللعب بمستقبل شعبنا".

وقال إن إيران لا تعتمد على القوة العسكرية بل على الدعم الشعبي، مذكِّراً بالمشاركة الكبيرة في انتخابات الرئاسة الإيرانية الأخيرة. وأضاف "تمتعنا بهذا الدعم الشعبي يجعلنا لا نخشى المفاوضات النووية".

وعن لقائه وزير الخارجية الأميركي، أوضح ظريف أن كلاً منهما أعرب عن اعتقاده بأن انعدام الثقة المتبادل -الذي بدأ قبل 34 عاما بين بلديهما- لا يزال مستمراً، وأنه خلص من تصريحات كيري إلى نتيجة مفادها أن الملف النووي الإيراني يسير في اتجاه يمكن القبول به.

وبخصوص اجتماعه مع مجموعة 5+1، قال ظريف إنه انتقد خلال اللقاء موقف الولايات المتحدة والغرب من إيران، وأكد أن العقوبات المفروضة على بلاده مخالفة للقوانين، مشيراً إلى أنه لم يعترض أحد على انتقاداته ما عدا وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس.

وتريد الولايات المتحدة من إيران أن ترد على مقترحات كانت القوى الدولية قد عرضتها عليها في فبراير/شباط الماضي باعتبارها منطلقاً للمفاوضات.

يشار إلى أن القوى الغربية تعتقد أن أنشطة تخصيب اليورانيوم التي تضطلع بها إيران ما هي إلا غطاء حتى تتمكن من الحصول على قدرات لإنتاج أسلحة نووية، بينما تشدد طهران على أن برنامجها هو لأغراض مدنية بحتة بغية توليد طاقة كهربائية ولبناء مفاعل أبحاث طبية.

المصدر : وكالات