الباكستانية ملالا يوسف مرشحة فوق العادة للفوز بجائزة نوبل للآداب (رويترز-أرشيف)

باتت ناشطة باكستانية مراهقة أطلقت حركة طالبان النار عليها، ومؤلف ياباني كتب عن العزلة وتشرذم العالم الحديث مرشحين للفوز بجائزة نوبل قبل بدء حفل توزيع الجوائز السنوي غداً الاثنين.

وكانت ملالا يوسف زاي (16 عاماً) تعرضت لإطلاق نار من حركة طالبان العام الماضي لمطالبتها بتعليم الفتيات، وألقت كلمة في الأمم المتحدة في يوليو/تموز قالت فيها إنها لن ترضخ "لإرهابيين" ظنوا أنهم يستطيعون إسكاتها. وتعتبر مالالا المرشح المفضل لدى الخبراء ووكالات المراهنات للفوز بجائزة نوبل للسلام.

وقال مدير معهد أبحاث السلام في أوسلو كريستيان بيرج هاربفيكن للصحفيين إن "ملالا يوسف زاي هي على رأس ترشيحاتي". 

غير أن ثمة عائقا واحدا قد يحول دون فوز ملالا بالجائزة ألا وهو صغر سنها. فالناشطة الحقوقية اليمنية توكل كرمان كانت في الثانية والثلاثين من عمرها عندما نالت الجائزة وهي أصغر فائز بها حتى الآن.

ويقول بعض الخبراء إن الجائزة ستحمل مثل هذه الفتاة الصغيرة فوق طاقتها. وتعيش ملالا في برمنغهام وما زالت تواجه تهديدات من طالبان.

ووضعت دار لادبروكس البريطانية للنشر الكاتب الياباني هاروكي موراكامي على رأس قائمة المرشحين للفوز بجائزة نوبل للآداب.

ويحظى موراكامي بشعبية كبيرة في اليابان واشتُهر في الخارج أيضاً بفضل أعماله التي تتناول العزلة والحب وتمزج بين الواقع والخيال.

وأول رواية نُشرت لموراكامي كانت باسم "اصغِ للريح وهي تُغَنِّي" في 1979، لكن نجوميته لم تبزغ إلا عام 1987 بروايته "غابة نرويجية"، التي سمَّاها على أغنية لفرقة الخنافس (البيتلز) البريطانية.

وتجرى المناقشات الخاصة بمنح الجوائز في أجواء من السرية. ولا يسمح للأعضاء الثمانية عشر في الأكاديمية السويدية الذين يمنحون جائزة نوبل للآداب إلا بمناقشة الجائزة داخل الأكاديمية نفسها. ولا يتم الإعلان عن محاضر الاجتماعات إلا بعد مرور نصف قرن على المناقشات.

وترشح مؤسسة تومسون رويترز للإعلام والمعلومات العالمين اللذين تنبآ بوجود جسيم بوزون هيغز الغامض، الذي يفسر سبب وجود كتلة للجسيمات الأولية، للفوز بجائزة نوبل للفيزياء.

وقال الخبير في توقعات جائزة نوبل لدى تومسون ديفد بندلبيري لرويترز إن الفائزين المحتملين هما البريطاني بيتر هيغز -الذي سُمي الجسيم باسمه- وعالم الفيزياء النظرية البلجيكي فرانسوا إنغلرت.

ومن بين المرشحين للفوز بجائزة الاقتصاد سام بيلتزمان وريتشارد بوسنر من جامعة شيكاغو الأميركية لأبحاثهما الخاصة بنظريات التنظيم.

أما المرشحون لجائزة الطب فمن بينهم أدريان بيرد وهوارد سيدار وأهارون رازين من بريطانيا وإسرائيل، بينما يضم الترشيح لجائزة الكيمياء العلماء الأميركيين إم. جي فين، وفاليري فوكين، وباري شاربلس.

المصدر : رويترز