السلطات الإسرائيلية اعتقلت منصوري في 11 سبتمبر/أيلول الماضي وكشفت عنه الأسبوع الماضي (رويترز)

وجهت محكمة إسرائيلية الأحد لائحة اتهام بـ"التجسس" لحساب إيران و"مساعدة العدو" إلى بلجيكي من أصل إيراني يدعى علي منصوري قالت إنه أرسل إلى أراضيها لإقامة شركة تكون واجهة لجمع المعلومات. 

وجاء في اللائحة أن المنصوري -الذي اعتقل في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول بمطار بن غوريون الإسرائيلي وكشفت إسرائيل عن اعتقاله الأسبوع الماضي- التقط صورا للسفارة الأميركية من الخارج. 

وحسب نص الاتهام فإن المنصوري الذي يتكلم عدة لغات، جنده الحرس الثوري الإيراني في 2012، "للقيام بمهمة تجسس تهدف إلى المساس بأمن إسرائيل"، التي زارها ثلاث مرات. 

وتضمن الاتهام أن مهمة المنصوري كانت تتطلب أن يدعي أنه "رجل أعمال ويؤسس شركة في إسرائيل" تستخدم قاعدة للتجسس من قبل إيراني آخر يصل في مرحلة لاحقة. 

وكان منصوري قد دخل إسرائيل باسم أليكس مانس مستخدما الجواز البلجيكي في يوليو/تموز 2012 قبل أن ينقل معلومات لإيران حول الأمن في مطار بن غوريون. 

وقد اعتقل المنصوري في مطار بن غوريون في الحادي عشر من الشهر الفائت أثناء محاولته مغادرة إسرائيل بعد أن جاءها آخر مرة في السادس من الشهر نفسه.

ويشير الادعاء الإسرائيلي في مذكرة الاتهام إلى أن منصوري اعترف أثناء التحقيق بأن الإيرانيين طلبوا منه استخدام وضعه كرجل أعمال لإقامة شركات في إسرائيل لحساب الاستخبارات الإيرانية "لتقويض المصالح الإسرائيلية والغربية". 

يشار إلى أن إسرائيل كشفت عن أنباء اعتقال البلجيكي بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى الولايات المتحدة ولقائه الرئيس باراك أوباما الذي تركز على منع إيران من امتلاك السلاح النووي، وإلقاء خطاب في الجمعية العامة للأمم المتحدة. 

ونقلت وكالة رويترز عن محللين أن الكشف عن هذه القضية في هذا الوقت يأتي في إطار الجهود الرامية لإجهاض ما يوصف بانفتاح طهران على واشنطن.

المصدر : وكالات