نزار الطرابلسي اعتقل بعد يومين من هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة (الفرنسية)
سلمت الحكومة البلجيكية التونسي نزار الطرابلسي للولايات المتحدة بعد إمضائه عقوبة بالسجن عشر سنوات بتهمة التخطيط لمهاجمة قاعدة جوية لحلف شمال الأطلسي شمالي البلاد يتمركز فيها أميركيون، وجاءت الخطوة رغم إصدار محكمة بلجيكية حكما بعدم تسليمه لكن بعد ترحيله بساعات.
 
وقالت وزيرة العدل البلجيكية أنيمي تورتيلبوم إن بلادها حصلت من السلطات الأميركية على ضمانات بأنه سيحاكم أمام محكمة حق عام وليس أمام محكمة استثنائية أو عسكرية، وبأنه أيضا لن يحكم عليه بالإعدام.

واعتقل الطرابلسي في بلجيكا بعد يومين من هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة وحكم عليه القضاء البلجيكي في 2003 بالسجن عشر سنوات بعد إدانته بالتخطيط مع إسلاميين آخرين لشن هجوم بشاحنة مفخخة على قاعدة كلين بروغيل العسكرية في شمال بلجيكا التي يتمركز فيها جنود أميركيون.

وجاء ترحيل الطرابلسي على الرغم من إصدار محكمة في بروكسل أمس الخميس حكما بعدم ترحيله للولايات المتحدة، لكنّ الحكم جاء بعد ترحيله بساعات، وفق ما نقلته صحيفة لوسوار البلجيكية.

ويواجه الطرابلسي اتهامات في الولايات المتحدة بـ"التآمر لقتل أميركيين بالخارج واستخدام أسلحة دمار شامل ودعم منظمة إرهابية أجنبية".

وبحسب لائحة اتهام بمحكمة أميركية في واشنطن، التقى الطرابلسي مطلع عام 2001 بزعيم
تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن في قندهار بأفغانستان وعرض مهاجمة أهداف أميركية.

وكان الطرابلسي قد خاض معركة قضائية طويلة لتفادي ترحيله إلى الولايات المتحدة خشية تعرضه لمعاملة "غير إنسانية" كما يقول، وكان مجلس الدولة البلجيكي قد رفض يوم 23 سبتمبر/أيلول الماضي آخر طعن تقدم به بشأن قرار ترحيله.

والطرابلسي لاعب محترف سابق لكرة القدم لعب في صفوف فريق الدوري الألماني فورتونا دوسلدروف في ثمانينيات القرن الماضي.

المصدر : وكالات