رئيس الوزراء الياباني شينزو أبي يتوسط وزيري دفاعه وخارجيته ونظيريهما الأميركيين (الفرنسية)
أعلنت الولايات المتحدة واليابان أنها ستنشران نظاما جديدا للدفاع الصاروخي على الساحل الغربي لليابان ضمن خطة للدفاع المشترك تتضمن أيضا إعادة انتشار خمسة آلاف جندي أميركي، يأتي ذلك بالتزامن مع مناورات مشتركة سيجريها البلدان وكوريا الجنوبية قرب شبه الجزيرة الكورية الأسبوع المقبل.

وجاء الإعلان في اجتماع بين وزير الدفاع الياباني إيتسونوري أونوديرا ووزير الخارجية فوميو كيشيدا مع نظيريهما الأميركيين تشاك هيغل وجون كيري.

وتضمن الاتفاق نشر نظام الرادار الدفاعي الصاروخي الأميركي الجديد إكسباند في قاعدة كيوجاميساكي الجوية في الساحل الغربي لليابان وإعادة نشر خمسة آلاف من مشاة البحرية الأميركية من أوكيناوا اليابانية إلى جزيرة غوام الأميركية.

وتعكس مراجعة القواعد بين الحليفين القديمين المخاوف المتزايدة بشأن البرنامج النووي لكوريا الشمالية والإرهاب الدولي وهجمات الإنترنت والمخاطر الأخرى في القرن الحادي والعشرين.

وفي السياق ذاته قال مسؤول أميركي إن بلاده واليابان وكوريا الجنوبية ستجري مناورات بحرية مشتركة الأسبوع المقبل قرب شبه الجزيرة الكورية.

وأوضح المسؤول أن المناورات هدفها تعزيز التنسيق والاستعداد لمواجهة أوضاع مثل تقديم مساعدة إنسانية والإغاثة من الكوارث دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

ويأتي التحرك بعد إعلان الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية عن رسم إستراتيجية جديدة للتصدي للتهديد المتزايد الذي تشكله كوريا الشمالية.

المصدر : وكالات