قوات أميركية تقتاد معتقلا في غوانتانامو إلى زنزانته (رويترز-أرشيف)

دعت هيئة للدفاع عن خمسة من المتهمين بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الكشف عن برنامج الاعتقال والاستجواب في السجون السرية لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أيه) الذي خضع له الرجال الخمسة في سجن غوانتانامو في عهد الرئيس السابق  جورج بوش واعتبرته منظمات حقوقية تعذيبا.

وقال 14 محاميا مدنيا وعسكريا، في مذكرة للرئيس أوباما رفع عنها السرية، أمس الجمعة، إنهم طلبوا منه رفع السرية عن كل جوانب ما يعرف ببرنامج "اعتقال واحتجاز واستجواب (آر دي أيه)" المتعلق بموكليهم الذين تطلب الولايات المتحدة إنزال عقوبة بهم.

ويحتجز الرجال الخمسة مع عدد آخر من المعتقلين في سجن غوانتانامو الواقع في كوبا وسط إجراءات أمنية مشددة منذ 2006.

وكتب ولتر رويز محامي السعودي مصطفى الحوساوي، في بيان أرفق بالرسالة "اليوم، يطلب الضباط وزملاؤنا المدنيون معا من رئيسنا أن يؤكد التزاماتنا بموجب اتفاقية مكافحة التعذيب ورفع قيود السرية المفروضة التي تمنع عملنا القضائي".

محامون: الولايات المتحدة وقعت عام 1988 معاهدة مكافحة التعذيب وصادق عليها مجلس الشيوخ عام 1994، لذلك تشكل جزءا من القانون الأميركي

وقال رويز إن جرائم الحرب يجب ألا تخفى، مضيفا بأن الولايات المتحدة تمنع بمرسوم صدر منذ عقود اللجوء لفرض السرية لإخفاء الانتهاكات القانونية، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة وقعت عام 1988 معاهدة مكافحة التعذيب وصادق عليها مجلس الشيوخ عام 1994، لذلك "تشكل جزءا من القانون الأميركي".

وذكر محامو المتهمين الخمسة، في رسالتهم لأوباما، بإعلانه في يونيو/ حزيران 2011 الذي أكد فيه مجددا التزام الولايات المتحدة بهذه المعاهدة.

ورأوا أن "فرض السرية على برنامج (آر دي أيه) يحجب الأدلة ويحجب الحقيقة وسيمنع في نهاية المطاف كل قضاء حقيقي" من وقف انتهاك القوانين والتشريعات في الولايات المتحدة.

وتابعوا أن رفع السرية عن برنامج استجواب المعتقلين هذا "سيسمح للدفاع بعرض حججه أمام جمهور وطني ودولي" حتى لا يكون "الوعد بإحقاق العدل بشفافية وعدالة في غوانتانامو مجرد أمنية".

من جهة أخرى، طلبت هيئة الدفاع السماح لها بالتقاط صور للمتهمين للاحتفاظ "بالآثار المادية لتجربتهم" في سجون (سي آي أيه). ويريد الرائد ديريك بوتيت محامي المعتقل خالد شيخ محمد أن يعرض "الندوب على معصميه وكاحليه".

وكان المحامون تحدثوا في اليوم الأول من الجلسة الثلاثاء عن سوء معاملة تعرض لها موكلوهم ليطلبوا من القاضي العسكري التخلي عن العقوبة القصوى بموجب معاهدة مكافحة التعذيب.

ويمكن أن يحكم على الرجال الخمسة بالإعدام لقتلهم 2976 شخصا في 11 سبتمبر/ أيلول 2011.

واقترح المدعي العسكري لغوانتانامو الجنرال مارك مارتنز بدء محاكمة المتهمين الخمسة في يناير/ كانون الثاني 2015.

وقاضي محكمة الاستئناف العسكرية جيمس بول هو الذي يجب أن يتخذ القرار النهائي بشأن موعد بدء المحاكمة التي ستعقد في قاعة غوانتانامو العسكرية في كوبا.

وطالب مارتنز بأن تقدم الطلبات الأخيرة قبل 6 ديسمبر/ كانون الأول 2013 حتى يمكن النظر فيها قبل سبتمبر/ أيلول 2014، موعد بدء محاكمة السعودي عبد الرحيم الناشري الذي يواجه أيضا عقوبة الإعدام للهجوم على المدمرة الأميركية كول.

المصدر : وكالات