الاحتجاجات تسببت في عرقلة حركة المرور ووسائل النقل العام بشكل مؤقت (الأوروبية)

تحولت مظاهرة للمطالبة بمجانية وسائل النقل للطلاب في ساو باولو بالبرازيل الجمعة إلى عمليات نهب ومواجهات مع الشرطة التي اعتقلت العشرات. 

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والعصي لتفريق المتظاهرين الذين ارتدى بعضهم أقنعة سوداء وحطموا أجهزة الصراف الآلي العائدة للمصارف، كما حطموا مرافق النقل العام.  

وقد تسببت الاضطرابات بغلق مؤقت لبعض الشوارع ووسائل النقل العام في المدينة التي يعيش فيها 11 مليون نسمة.

وطبقا لوكالة الصحافة الفرنسية، فإن مصادر في الشرطة قالت إن 78 شخصا قد ألقي القبض عليهم.

وكان آلاف الأشخاص قد نزلوا إلى الشوارع منذ أمس الجمعة في ساوبلولو.

وبثت مواقع إخبارية على الإنترنت لقناة غلوبو وفولها دي ساو باولو صور حافلات تحترق وشبابيك مصرفية مخربة. كما بثت قناة غلوبو نيوز صور تفريق المتظاهرين بالقنابل المسيلة للدموع.

وكانت مطالب بخفض سعر النقل العام خلال مباريات كأس القارات لكرة القدم في يونيو/حزيران الماضي، قد تطورت وامتدت إلى أنحاء البلاد.

وقد بلغ عدد المتظاهرين حينئذ حوالي مليون شخص نزلوا إلى الشوارع في البرازيل منددين بارتفاع النفقات الفخمة على تنظيم كأس العالم لكرة القدم 2014 وفساد السلطات والمطالبة بتحسين نظام الصحة والتربية.

وغالبا ما تنظم حركات راديكالية احتجاجات أقل أهمية في ريو وساو باولو وغالبا ما تنتهي بأعمال عنف.

المصدر : الفرنسية