جانب من الدمار الذي خلفه تفجير الريحانية في مايو/أيار الماضي (الأوروبية-أرشيف)

اتهم القضاء التركي 33 شخصا، بينهم سوريان، بالضلوع في اعتداء بسيارتين مفخختين استهدف مدينة تركية تقع قرب الحدود مع سوريا في مايو/أيار الماضي، مما أسفر عن مقتل 52 شخصا.

وقالت وكالة أنباء دوغان اليوم الأربعاء إن النيابة العامة في أضنة (جنوب) المكلفة بالتحقيق في هذه القضية طلبت إنزال عقوبة السجن المؤبد بالمتهمين الـ33، بعدما وجهت إليهم تهمة "القتل العمد باستخدام عبوة ناسفة" في الهجوم.

وتعتقل السلطات التركية 18 من المتهمين الـ33، فيما لا يزال العقل المدبر للاعتداء، وهو بحسب الاتهام مهراج أونال، الناشط سابقا في اليسار المتطرف الذي أصبح من أنصار الرئيس السوري  بشار الأسد، هاربا.

وحسب وسائل الإعلام التركية، فإن أونال يقيم منذ سنوات في سوريا.

وفي 11 مايو/أيار الماضي أسفر انفجار سيارتين مفخختين عن سقوط 52 قتيلا في مدينة الريحانية قرب الحدود مع سوريا.

وحملت أنقرة التي قطعت علاقاتها مع سوريا مسؤولية التفجيرين إلى مجموعة ماركسية تركية تعمل لحساب النظام السوري، في حين نفت دمشق أي علاقة لها بهذين التفجيرين.

المصدر : الفرنسية