شريف قال في محاضرته بواشنطن إن الغارات الأميركية تنتهك سيادة باكستان (الفرنسية)

طالب رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف الثلاثاء إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بوقف الغارات التي تشنها طائرات بلا طيار على المناطق القبلية بشمال غرب باكستان, قائلا إنها تشكل انتهاكا لسيادة بلاده. وردت واشنطن بأن تلك الغارات لا تخرق القانون الدولي.

وقال شريف في كلمة ألقاها بالمعهد الأميركي للسلام بواشنطن في مستهل أول زيارة له إلى الولايات المتحدة منذ توليه منصبه في يونيو/حزيران الماضي إن استخدام الطائرات من دون طيار ليس انتهاكا لسيادة البلاد فحسب، لكنه يتم أيضا على حساب جهود إسلام آباد في مكافحة ما وصفه بالإرهاب.

وأضاف أن الغارات التي تقول واشنطن إنها تستهدف مسلحين من حركة طالبان باكستان ومجموعات مرتبطة بتنظيم القاعدة قرب الحدود الباكستانية الأفغانية تشكل عائقا "كبيرا" في العلاقات بين البلدين.

وكانت العلاقة بين البلدين توترت بعد اغتيال قوات أميركية خاصة زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن في بلدة أبت آباد قرب إسلام أباد في مايو/أيار 2011. واستمرت الغارات الأميركية على المناطق القبلية في العامين اللاحقين لاغتيال بن لادن رغم طلبات باكستانية متكررة بوقفها.

وتأتي مطالبة نواز شريف بوقف تلك الغارات قبل ساعات من اجتماعه بالرئيس الأميركي في البيت الأبيض. وكان شريف أبدى مرارا استعداد حكومته لبدء مفاوضات سلام مع طالبان باكستان.

وقبل ساعات من لقاء شريف وأوباما, قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن الغارات التي تشنها طائرات أميركية بلا طيار في باكستان واليمن لا تنتهك القانون الدولي, لكنه أوضح أن واشنطن ستدرس بعناية تقارير عن تسبب الغارات في ضحايا مدنيين.

وكان كارني يعلق بذلك على تقريرين صدرا حديثا لمنظمتي هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية كشفتا فيهما عن خسائر في صفوف المدنيين بسبب تلك الغارات.

ومنذ 2004, أوقعت أكثر من 300 غارة أميركية على شمال غرب باكستان بين 2000 و4700 قتيل بينهم مئات المدنيين وفقا لتقديرات مختلفة.

المصدر : وكالات