بافلو لابشين اعترف بقتله مسلما مسنا وزرعه قنابل في عدد من مساجد لندن وبكراهيته للمسلمين (الفرنسية)

تعقد محكمة أولد بيلي البريطانية جلسة يوم الجمعة القادم للنطق بالحكم على طالب أوكراني اعترف أمام المحكمة بكراهيته للمسلمين، وبأنه قتل مسلما مسنا وزرع شحنات ناسفة خارج مساجد بوسط إنجلترا في إطار حملة كراهية نفذها بنفسه.

وكان الطالب الأوكراني بافلو لابشين (25 عاما) قد وصل إلى بريطانيا في أبريل/نيسان الماضي للدراسة والعمل في برمنغهام، إلا أنه بعد أيام من وصوله قتل محمد سليم (82 عاما) طعنا عندما كان عائدا من المسجد إلى منزله.

وبعد أسابيع من هذا الحادث زرع الأوكراني قنابل انفجرت قرب مساجد في مناطق ولسول وتيبتون  وولفرهامبتون بوسط إنجلترا. ولم يُصب أحد في هذه الانفجارات.

الإعداد لهجمات جديدة
وقالت الشرطة الاثنين إنها ضبطت مواد كيميائية ومعدات لصنع القنابل في منزل لابشين عقب اعتقاله في يوليو/تموز الماضي، مما يوحي بالإعداد لشن هجمات جديدة.

وقال مفوض الشرطة شاون إدواردز إن لابشين أراد إثارة توتر عنصري وكراهية عنصرية، مشيرا إلى أنه قال إنه قتل سليم لأنه لم يكن أبيض اللون.

وكانت الهجمات قد تصاعدت على مسلمين بريطانيين ومؤسسات إسلامية في أعقاب مقتل جندي بريطاني بجنوب لندن في مايو/أيار الماضي، الأمر الذي فجر مظاهرات نظمها أنصار اليمين المتطرف وجماعات مناهضة للإسلام.

المصدر : وكالات