معدل التأييد الشعبي لهولاند انخفض إلى أدنى مستوياته وبلغ 23% فقط (رويترز-أرشيف)

تعرض الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لانتقادات واسعة اليوم واتهامات بالتخبط بعد عرضه السماح بالعودة لطالبة غجرية جرى إبعادها مع أسرتها من فرنسا إلى كوسوفو وأظهر استطلاع للرأي أن معدلات التأييد لهولاند انخفضت إلى أدنى مستوياتها.

وقال فرانسوا بايرو -وهو زعيم حزبي وسطي نافس هولاند في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية عام 2012- لتلفزيون ايتيلي إن 80% من الفرنسيين سيعتقدون بشأن هذا أن الدولة قد فقدت بوصلتها تماما حيث تقرر شيئا ثم تقرر عكسه تماما بعد دقيقة واحدة "إن سلطة هولاند ضعفت بشكل كبير هنا".

وكانت الشرطة الفرنسية أجبرت ليوناردا ديبراني (15 عاما) على النزول من حافلة مدرسية أمام زملائها ثم ترحيلها مع أسرتها إلى كوسوفو مسقط رأس والدها، بحجة أن عائلتها دخلت إلى فرنسا بشكل غير مشروع عام 2009.

وأثار ذلك احتجاجات طلابية ضخمة، حيث شارك آلاف الطلاب في مسيرة بشوارع باريس والمدن المجاورة يوم الجمعة للمطالبة بعودة التلميذة إلى فرنسا، كما تجمع مئات الطلاب أمس السبت في شمال باريس للمطالبة باستقالة وزير الداخلية مانويل فالس.

وتركزت الانتقادات ضد هولاند على تخبطه وعدم ثبات سياساته إزاء قضية ديبراني. ويمثل طرد الطالبة ليوناردا ديبراني بعد أن فشلت عائلتها في الحصول على حق اللجوء السياسي اختبارا لقدرة هولاند على التصدي لمشكلة الهجرة غير المشروعة وهي مصدر لاحباط شعبي متزايد في فرنسا.

واتهم خصوم هولاند من حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية -وهو حزب ينتمي ليمين الوسط- هولاند بالانشغال الزائد بإرضاء قاعدته الاشتراكية لدرجة خيانة إرادة الشعب وحتى الاشتراكيون بدا أنهم غير راضين عن محاولة الرئيس التوصل إلى حل وسط.

ديبراني وأمها في مسكن العائلة المؤقت بكوسوفو (الفرنسية)

وبعد دقائق من ظهور هولاند على شاشات التلفزيون أمس السبت والذي قال خلاله إن الشرطة اتبعت القواعد لكنها لم تنتهج الأسلوب اللائق ظهر زعيم الحزب الاشتراكي هارلم ديزيريه على قناة أخرى وقال إنه ينبغي السماح لعائلة ديبراني بالعودة إلى فرنسا.

وقال ديزيريه إنه سيتحدث إلى الرئيس والحكومة بهذا الشأن مضيفا أنه يريد أن يتمكن كل الأطفال في عائلة ليوناردا من إكمال دراساتهم في فرنسا برفقة أمهم.

وأظهر استطلاع في صحيفة لو جورنال دو ديمانش الأسبوعية أن معدلات التأييد لهولاند تراجعت إلى 23% وهو أدنى مستوى خلال رئاسته وأدنى من الرقم القياسي لتدني الشعبية الذي كان من نصيب سلفه الرئيس السابق من يمين الوسط نيكولا ساركوزي.

وكانت الفتاة التي وُلدت لأبوين من كوسوفو قد رفضت عرضا تقدم به الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أمس السبت يقضي بعودتها إلى فرنسا من دون والديها.

وقال هولاند إن ديبراني قد تعود لمواصلة دراستها ولكن بدون عائلتها، وهو حل وسط في أعقاب انتقادات واسعة من قبل السياسيين ومن بينهم حلفاء يساريون.

يذكر أن فرنسا قامت بطرد أكثر من 36 ألف مهاجر غير شرعي من أراضيها غالبيتهم من الغجر، وذلك بارتفاع نسبته 12% مقارنة بالعام 2011.

المصدر : رويترز