أوباما أثناء إعلانه في البيت الأبيض ترشيح جونسون (وسط) لوزارة الأمن الداخلي (الفرنسية)

رشح الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة كبير المحامين السابق لوزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" لتولي وزارة الأمن الداخلي، مشيرا إلى أن جي جونسون لديه "فهم عميق للتهديدات والتحديات التي تواجه الولايات المتحدة".

وإذا وافق مجلس الشيوخ على تعيين جي جونسون، فسيحل محل جانيت نابوليتانو التي استقالت في يوليو/تموز الماضي لترأس نظام الجامعات العامة المرموقة في ولاية كاليفورنيا.

واشترك جونسون في الفترة بين العامين 2009 و2012 في بعض قضايا الدفاع الأكثر إثارة للجدل في الأعوام الأخيرة، بدءا من التبرير القانوني لهجمات الطائرات بدون طيار، إلى رفع القيود على المثليين بالجيش. 

وقال أوباما في بيان ألقاه في البيت الأبيض يعلن فيه ترشيح جونسون إن "جونسون كان عضوا مهما في فريقي للأمن القومي في ولايتي الأولى، وساعد في وضع وتنفيذ الكثير من السياسات التي أسهمت في تفكيك تنظيم القاعدة". 

وأضاف أوباما "شاركني جونسون أيضا الاعتقاد بأن دعم حكم القانون في الولايات المتحدة يعد واحدا من أهم العناصر في الدفاع عن البلاد". 

وخدم جونسون في البنتاغون قبل العام 2009 وعمل مدعيا اتحاديا أميركيا بين فترات خصصها للعمل الشخصي.  

من جهته قال جونسون "أنا ابن نيويورك، ولم أكن أبحث عن هذه الفرصة، لقد كنت قاصرا وقتي على الحياة الشخصية والقانون". غير أنه أضاف أنه عندما دعاه أوباما لم يستطع الرفض. 

وأشار جونسون إلى أنه يتذكر عندما كان في نيويورك يوم هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 التي وقعت أيضا في يوم عيد ميلاده.

وقال إنه سار في شوارع نيويورك التي اتسمت بالفوضى في ذلك اليوم، وسأل عن كيفية تقديم المساعدة، ووجد الإجابة في الخدمة العامة.

المصدر : وكالات