عشرات المسلمين تجمعوا خارج المحكمة ورحبوا بالقرار (الفرنسية)
قضت محكمة ماليزية اليوم الاثنين بمنع استخدام صحيفة مسيحية للفظ الجلالة "الله"، واعتبرت أن ذلك قاصر على المسلمين فقط.

وألغى القرار الذي صدر بإجماع آراء القضاة الثلاثة في محكمة الاستئناف الماليزية حكما أصدرته محكمة أقل درجة في 2009، وسمح لصحيفة هيرالد التي تصدر نسخة أسبوعية بلغة الملايو باستخدام كلمة الله.

وقال كبير القضاة محمد عبداني في الحكم إن استخدام كلمة الله ليس جزءا لا يتجزأ من العقيدة في المسيحية، واعتبر أن استخدام هذه الكلمة سيسبب إرباكا في المجتمع. ورحب العشرات من المسلمين الذين تجمعوا خارج مقر المحكمة بالقرار.

وبدأت القضية في عام 2008 حين أصدرت الحكومة الماليزية قرارا بمنع استخدام كلمة الله في إصدار أسبوعي لصحيفة هيرالد بلغة الملايو، وبررت الحكومة ذلك القرار بأن الكلمة قاصرة على المسلمين وبأنها تسعى للحفاظ على النظام العام.

وردا على ذلك رفعت الجريدة التابعة للكنيسة الكاثوليكية دعوى أمام المحكمة لوقف القرار باعتبار أنه يمس بأحد الحقوق الدستورية المكتسبة، وأقرت محكمة الدرجة الأولى هذا الطلب قبل أن تصدر محكمة الاستئناف قرارها اليوم.

ودفع محامو الصحيفة بأن كلمة الله تسبق الإسلام وأن المسيحين الناطقين بالملايو كانوا يستخدمونها بشكل كبير في جزء من جزيرة بورنيو منذ قرون، وأكدوا أنهم سيطعنون في القرار أمام المحكمة الفدرالية، أعلى محاكم ماليزيا.

ووصف رئيس تحرير الجريدة الأب لورانس أندرو قرار المحكمة اليوم بأنه "خطوة إلى الوراء" في مجال الحريات الأساسية للأقليات الدينية.

وقالت الكنائس في ولايتي صباح وساراواك في بورنيو إنها ستواصل استخدام الكلمة بصرف النظر عن الحكم.

يذكر أن 60% من سكان ماليزيا -البالغ عددهم 28 مليونا- مسلمون، فيما يعتنق 9% المسيحية.

المصدر : وكالات