التحالف الذي تقوده ميركل لم يحقق نتيجة حاسمة في الانتخابات تسمح له بالانفراد بتشكيل الحكومة (أسوشيتد برس)
قال وزير المالية الألماني فولفانغ شيوبله إن محادثات تشكيل الحكومة ماضية في طريقها، وتوقع أن تتولى الإدارة الجديدة مهامها بحلول منتصف نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

ولم تسفر الانتخابات العامة التي جرت قبل ثلاثة أسابيع عن نتيجة حاسمة، مما جعل المحافظين بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل يبحثون عن شريك لهم لتشكيل إما حكومة يسار وسط مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي وإما حكومة تميل لليسار مع حزب الخضر.

وقال شيوبله في مؤتمر صحفي أمس السبت على هامش اجتماعات صندوق النقد الدولي بواشنطن، إنه يتوقع أن يتضح خلال هذا الأسبوع شريك المحافظين في الحكومة، وعبر عن أمله في انتهاء المحادثات بسرعة.

وذكرت صحيفة بيلد أمس أن حزبي المسيحي الديمقراطي الذي تقوده ميركل، والمسيحي الاجتماعي بزعامة هورست زيهوفر سيبدآن غدا الاثنين مشاورات تفصيلية مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي بخصوص ثمانية مواضيع بغية التوصل لاتفاق لتشكيل تحالف يقود البلاد خلال السنوات الأربع القادمة.

وذكرت الصحيفة أن المواضيع الثمانية هي أوروبا واليورو ومصادر التمويل المستدامة والتغير الديمغرافي وإصلاح النظام الفدرالي وألمانيا كمقر صناعي والأمن الداخلي والمسؤولية التي تضطلع بها ألمانيا في العالم.

ولم يستبعد الأمين العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي أندريا ناهلس أن تستمر المشاورات المتعلقة بتشكيل الحكومة الجديدة إلى غاية يناير/كانون الثاني القادم، وأوضح أن تحالف حزبه مع حزب ميركل هو الأقرب للتجسيد من التحالف مع حزب الخضر.

ويشعر شركاء ألمانيا في أوروبا بقلق من احتمال أن يؤدي التأخير في تشكيل الحكومة إلى تأجيل قرارات تخص الاتحاد الأوروبي بشأن إجراءات مهمة لمواجهة الأزمات مثل مشروع الاتحاد المصرفي الطموح.

المصدر : وكالات