يقترب الإعصار من سواحل الهند الشرقية مصحوبا برياح قد تصل سرعتها إلى 240 كلم (رويترز)

واصلت السلطات الهندية إكمال عمليات الإجلاء الجماعي لنحو نصف مليون شخص، استعدادا لمواجهة إعصار "فايلين"، في الوقت الذي ضربت فيه رياح عاتية وأمطار غزيرة الساحل الشرقي للبلاد قبل ساعات من الإعصار الذي يتوقع أن يضرب اليابسة في وقت لاحق من اليوم السبت.

وتتزامن هذه الإجراءات مع إصدار مكتب الأرصاد الجوية الهندية "إنذارا أحمر" يحذر من وصول إعصار "بالغ الشدة"، من المحتمل أن يؤثر على 12 مليون شخص بحسب تصريحات مسؤولين.

ويقترب الإعصار من سواحل الهند الشرقية مصحوبا برياح قد تصل سرعتها إلى 240 كلم في الساعة، وقد يكون أعنف إعصار يضرب هذه المنطقة منذ 14 عاما وسيتسبب في ارتفاع مستوى المياه ثلاثة أمتار.

وأوضحت لقطات بالقمر الصناعي أن الإعصار "فايلين" أصبح صباح اليوم على بعد نحو 300 كيلومتر من الشاطئ ومن المتوقع أن يصل إلى اليابسة ليلا.

ويُنتظر أن يضرب الإعصار ولايتي أوريسا وأندرا براديش، حيث هبت رياح قوية قبل ساعات عدة من وصوله.

حالة استعداد
وقد وضعت السلطات الهندية الجيش في حالة استعداد في الولايتين من أجل القيام بعمليات الطوارئ والإغاثة. وأشار المسؤولون إلى أن المروحيات جاهزة لإنزال الأغذية في المناطق المتضررة من العواصف.

كما حذرت السلطات من أضرار بالغة في المحاصيل والمباني ومن انقطاع الكهرباء والمياه وخدمات السكك الحديدية، وقامت بإلغاء عطلات موظفي الحكومة ونقلت مؤنا إلى المخابئ.

وذكر المسؤولون في أوريسا أنهم مستعدون بشكل أفضل لمواجهة آثار الإعصار ، مضيفين أنهم نقلوا 350 ألف شخص من المناطق المنخفضة في أربع مقاطعات ساحلية إلى ملاجئ الحماية من العواصف، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

يأتي ذلك في حين جرت عملية إجلاء 64 ألف شخص آخر في الولاية المجاورة أندرا براديش. وأوضحت لقطات تلفزيونية العائلات وهي تتجه الى المخابئ وسط هطول الأمطار، وهبوب رياح عاتية تقطع أفرع أشجار.

يشار إلى أن إعصارا كارثيا ضرب المنطقة ذاتها عام 1999، أدى إلى مقتل أكثر من ثمانية آلاف شخص.

المصدر : وكالات