انطلاق قمة أفريقية طارئة عن العلاقة مع الجنائية
آخر تحديث: 2013/10/12 الساعة 14:01 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: قتيل وعدد من الإصابات في عملية دهس بالعاصمة الفنلندية هلسنكي
آخر تحديث: 2013/10/12 الساعة 14:01 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/8 هـ

انطلاق قمة أفريقية طارئة عن العلاقة مع الجنائية

نائب رئيس الوزراء وزير المالية الكيني (الثاني يمين) في جلسة استماع سابقة في المحكمة الجنائية الدولية (الفرنسية-أرشيف)
انطلقت اليوم في أديس أبابا القمة الطارئة للاتحاد الأفريقي التي تبحث اتخاذ قرار يدعو لتأجيل الإجراءات التي اتخذتها المحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس السوداني عمر حسن البشير والرئيس الكيني أوهورو كينياتا ونائبه وليام روتو. وتشير مسودة القرار الأفريقي المنتظر صدوره إلى "ضرورة عدم قيام أي محكمة جنائية دولية بمحاكمة رئيس دولة أو حكومة أثناء وجوده في السلطة".

وتبحث القمة الأفريقية مسألتي تعيين رئيس جديد لمفوضية السلم والأمن الأفريقي وعلاقة قارة أفريقيا بالمحكمة الجنائية على ضوء اتهاماتها للزعماء الأفارقة، واتخاذ إجراءات للتعامل معها باتجاه الانسحاب من ميثاق روما المؤسس للمحكمة الجنائية.
وقد انطلقت أمس الجمعة الاجتماعات التمهيدية للقمة الأفريقية ومجلس الأمن والسلم الأفريقي الاستثنائية بشأن المحكمة الجنائية الدولية.

وتأتي القمة -التي طلبت عقدها كينيا ويحضرها الرئيس السوداني- في ظل تصاعد التوتر بين الاتحاد الأفريقي والمحكمة الجنائية الدولية، التي توصف بأنها تتصرف وكأنها مؤسسة من "مؤسسات الاستعمار الجديد"، حيث انحصرت المتابعات التي أجرتها منذ تأسيسها في قادة أفارقة.

وقالت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي نكوسازانا دلاميني زوما "يجب أن يتعاون معنا مجلس الأمن الدولي ومحكمة الجنائية الدولية لتمكين القيادة المنتخبة في كينيا من القيام بواجباتها الدستورية من خلال الإسراع بتأجيل الإجراءات التي اتخذتها المحكمة ضد الرئيس الكيني ونائبه".
زوما دعت الدول الأفريقية لتقوية قدرات أجهزتها القضائية الوطنية والقارية (الفرنسية)
مطالبة بالجهود
وأضافت زوما في افتتاح القمة أنه على الدول الأفريقية بالمقابل بذل المزيد من الجهود لتقوية قدرات الأجهزة القضائية الوطنية والقارية وذلك بطريقة تجعل المحكمة الجنائية الدولية تكون هي آخر حلقة من حلقات التقاضي.

ومن المنتظر أن تفتح الجنائية الدولية -ومقرها في لاهاي بهولندا- يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل ملف متابعة الرئيس الكيني بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، في حين شرعت في متابعة نائبه ويليام روتو منذ العاشر من سبتمبر/أيلول الماضي.

وكان وزير الخارجية الإثيوبي تيدروس أدهانوم، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي، قال إن الاتحاد سيطلب من الأمم المتحدة تأجيل إجراءات المحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس السوداني والرئيس الكيني ونائبه، وأضاف خلال مخاطبته المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي أن المحكمة ظلت تتجاهل كل طلبات الاتحاد فيما يتعلق بمحاكمات بعض القادة الأفارقة.
المصدر : وكالات

التعليقات