عناصر من طالبان باكستان أثناء تدريبات في جنوب وزيرستان المتاخمة لأفغانستان (الأوروبية-أرشيف)

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أمس الجمعة إن القوات الأميركية اعتقلت لطيف محسود القيادي الكبير في حركة طالبان باكستانفي عملية عسكرية واحتجزته بموجب قانون يسمح باستخدام القوة ضد القاعدة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001.

وقالت نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف للصحفيين "يمكنني التأكيد على أن القوات الأميركية اعتقلت القائد الإرهابي لطيف محسود في عملية عسكرية" مضيفة أنه قائد كبير في حركة طالبان الباكستانية.

ولم تعط تفاصيل عن العملية كما لم تكشف مكانها وزمانها. وقالت هارف "محسود مسؤول كبير في حركة طالبان الباكستانية وكان مقربا جدا من زعيم الجماعة حكيم الله محسود".

وذكرت للصحفيين أن حركة طالبان الباكستانية أعلنت مسؤوليتها عن محاولة التفجير الفاشلة في تايمز سكوير بنيويورك عام 2010.

وأضافت أن الحركة "توعدت أيضا بمهاجمة الأراضي الأميركية مجددا" موضحة أنها مسؤولة عن الهجمات على دبلوماسيين أميركيين في باكستان وحوادث أسفرت عن مقتل مدنيين باكستانيين.

من جهة أخرى قالت صحيفة واشنطن بوست الجمعة إنه خطف من موكب حكومي أفغاني في إقليم لوغار قبل عدة أسابيع عندما كان مسؤولون أفغان يحاولون تجنيده لبدء محادثات سلام.

وأضافت الصحيفة أن الحادث الذي يعد انتهاكا خطيرا لسيادة أفغانستان أثار غضب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وأدى إلى فتور في العلاقات الأميركية الأفغانية في وقت يحاول فيه مسؤولون أميركيون الضغط

على أفغانستان كي تقبل توقيع اتفاق يسمح لقوات أميركية صغيرة في أفغانستان بعد عام 2014.

وقد يكون اعتقال لطيف محسود وهو نائب قريب من حكمة الله محسود زعيم طالبان الباكستانية ضربة كبيرة للجماعة التي تسعى للإطاحة بالحكومة الباكستانية المدعومة من الولايات المتحدة، وتستهدف القوات.

المصدر : وكالات