ستون قتيلا من القوات الدولية في أفغانستان برصاص رجال يرتدون لباس الجيش الأفغاني خلال عام (الفرنسية)

قتل جندي من قوة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان برصاص رجل يرتدي بزة الجيش الأفغاني في هجوم آخر على ما يبدو من تلك الهجمات التي يشنها أفغان على حلفائهم الأجانب.

وقالت القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف) في بيان إن "رجلا يرتدي بزة الجيش الأفغاني صوب سلاحه على عناصر من القوة المسلحة للأطلسي في جنوب أفغانستان الاثنين مما أدى إلى مقتل أحدهم" بدون إعطاء تفاصيل عن القتيل. وأضاف البيان الذي صدر اليوم أن تحقيقا يجري في الحادث لمعرفة أسبابه وملابساته.

وأوضحت متحدثة باسم إيساف أن المهاجم لقي مصرعه أيضا خلال الهجوم.

ومنذ سنة قتل أكثر من ستين جنديا من قوات الناتو برصاص رجال يرتدون لباس الجيش الأفغاني، في ظاهرة غير مسبوقة تثير قلق التحالف الدولي. وتكثف هذه الهجمات أيضا جوا من الارتياب بين الجنود الأجانب وعناصر الجيش الأفغاني.

ويعزو حلف الأطلسي قسما كبيرا من هذه الهجمات إلى الاختلاف الثقافي أو الخلافات الشخصية، لكنه يقر أيضا بأن 25% من هذه الأعمال ناجمة عن تسلل مسلحين من طالبان لصفوف الجيش الأفغاني.

وتنتهي المهمة القتالية لقوات الناتو آخر سنة 2014 على أن تتولى القوات الأفغانية بعد ذلك المسؤوليات الأمنية في البلاد.

المصدر : وكالات