كرماني: ما يجري في العراق بداية لما بدأ في سوريا منذ عامين (الجزيرة)

حذر خطيب صلاة الجمعة في طهران موحدي كرماني من أن العراق يواجه ما وصفه بمؤامرة لإيجاد تفرقة مذهبية وعرقية بين المواطنين، متهما الدول الغربية والسعودية بالضلوع في ذلك.

يشار إلى أن العراق يشهد مظاهرات آخذة في الاتساع في عدة محافظات مثل بغداد والأنبار وصلاح الدين والموصل وكركوك، ضمن احتجاجات انطلقت منذ نحو أسبوعين ضد سياسات الحكومة، حيث يطالب المحتجون بإجراء إصلاحات شاملة في البلاد وإطلاق سراح المعتقلين.

وقال كرماني إن ما يجري في العراق بداية لما بدأ في سوريا منذ عامين، وحذر مما سماها مؤامرات الدول الغربية بزعامة أميركا في العراق، واتهم الغرب بأنه بصدد إثارة فتنة طائفية في العراق بعد سوريا.

وتابع في خطبة صلاة الجمعة اليوم أن "الغربيين وعملاءهم لم ينتهوا بعد من مؤامراتهم في سوريا، ولكنهم أقدموا على إثارة فتنة طائفية في العراق".

واتهم السعودية بالضلوع في تلك المؤامرة، وقال "أنصح حكام السعودية بتعزيز إيمانهم بالله بدلا من عقد الآمال على أميركا".

وأشار إلى أن إيران وعددا من دول المنطقة "تحررت من التبعية الأجنبية ببركة صحوة الشعب الإيراني"، وأعرب عن أمله في أن تصل تلك الصحوة إلى الدول الغربية التي تعاني شعوبها من الظلم الاقتصادي والانهيار المالي، بحسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات