وحيدي تشتبه الأرجنتين بضلوعه في هجوم على مركز يهودي في بوينس آيرس في 1994 (الأوروبية)

أعلن وزير الخارجية الأرجنتيني الأربعاء أن وزير الدفاع الإيراني أحمد وحيدي الذي يشتبه بضلوعه في هجوم على مركز يهودي في بوينس آيرس في 1994 قتل فيه 85 شخصا، سيخضع للاستجواب في طهران في إطار اتفاق أبرم بين البلدين.

وقال الوزير هيكتور تيمرمان لإذاعة لا ريد "سعيت إلى التأكد من وجوده -الوزير- عندما يجري القاضي استجواباته.. وسيكون هناك بالفعل".

ووقع وزيرا الخارجية الأرجنتيني تيمرمان والإيراني علي أكبر صالحي الأحد الماضي اتفاقا ينشئ لجنة تحقيق مستقلة، وذلك على هامش اجتماع دول أفريقية في العاصمة الإثيوبية أديس ابابا.

واتفق البلدان على السماح للقاضي الأرجنتيني رودولفو كانيكوبا كورال والمدعي العام ألبرتو نيسمان المسؤولين عن التحقيق في الهجوم، باستجواب المشتبه بضلوعهم في الهجوم بالعاصمة طهران.

وقال تيمرمان "إذا استجوبنا المشبوهين فسنتمكن من إحراز تقدم في التحقيق لأنه في طريق مسدود".

ورفضت الجالية اليهودية في الأرجنتين الاثنين الماضي، وهي أكبر جالية في أميركا اللاتينية، الاتفاق بين إيران والأرجنتين، كما أعربت إسرائيل عن "خيبة أمل عميقة" حيال الاتفاق.

ويتهم القضاء الأرجنتيني طهران بالضلوع في الهجوم على مقر الجمعية اليهودية الأرجنتينية، ويطالب بتسليم ثمانية مسؤولين إيرانيين، من بينهم وزير الدفاع الحالي أحمد وحيدي والرئيس السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني لمحاكمتهم.

يشار إلى أن الاتفاق ينص على تشكيل لجنة لتقصي الحقائق تتكون من خبراء أجانب يترشحون بشكل مشترك "لتحليل جميع الوثائق المقدمة حتى الآن من السلطات القضائية في الأرجنتين وإيران".

وحسب الاتفاق، يمكن للسلطات القضائية الأرجنتينية أن تستجوب للمرة الأولى الأشخاص الذين تلاحقهم الشرطة الدولية (الإنتربول).

وكانت الأرجنتين وإيران قد بدأتا مفاوضات في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في مقر الأمم المتحدة بجنيف للتوصل إلى اتفاق بشأن الدعاوى القضائية العالقة في إطار التحقيق في هذا التفجير.

المصدر : وكالات