إسرائيل ترى أن السياج نجح في الحد بشكل كبير من عمليات التسلل إلى إسرائيل من شبه جزيرة سيناء (الأوروبية)

قالت إسرائيل إنها انتهت أمس من تشييد الجزء الأكبر من السياج على الحدود مع مصر بين معبر "كرم أبو سالم" ومنطقة إيلات بطول 230 كلم، والذي استغرق تشييده عامين بهدف منع تسلل المهاجرين غير القانونيين ومن تصفهم تل أبيب "بالإرهابيين" من شبه جزيرة سيناء المصرية.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية وصحيفة يديعوت أحرونوت أنه من المتوقع الانتهاء من تشييد المقطع الأخير من السياج في جبال إيلات بطول 13.5 كلم في أبريل/نيسان المقبل، وبعد اكتمال تشييده سيمتد السياج من ميناء إيلات على البحر الأحمر إلى قطاع غزة على البحر المتوسط.

ويسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في إطار حملة الانتخابات العامة التي تجرى يوم 22 يناير/كانون الثاني الجاري، لتصوير السياج الذي يرتفع 4.7 أمتار والمعزز بأجهزة مراقبة عسكرية على أنه دليل على التزامه بأمن إسرائيل.

وتوجه نتنياهو الذي يضع الأمن والهجرة غير القانونية ضمن الموضوعات الأساسية لحملته الانتخابية، بمروحية عسكرية إلى الطرف الجنوبي للقطاع لحضور حفل بمناسبة اكتمال الجزء الرئيسي من السياج.

وقال في كلمته بالحفل "إن السياج له هدفان أساسيان هما وقف تدفق المتسللين الأفارقة إلى إسرائيل، ومنع وقوع هجمات إرهابية مصدرها سيناء"، مشيراً إلى أن عدد المتسللين من أفريقيا انخفض إلى ثلاثين شخصاً في ديسمبر/كانون الأول الماضي مقارنة مع ثلاثة آلاف في فترات سابقة.

كما نقل نتنياهو عن قائد المنطقة الجنوبية العسكرية الإسرائيلية تال روسو أن هناك تراجعا ملحوظا في الهجمات التي انطلقت من شبه جزيرة سيناء، وتعهد بإعادة جميع المتسللين الأفارقة -الذين وصفهم بأنهم تهديد إستراتيجي لإسرائيل- إلى بلادهم أو ترحيلهم إلى دول أخرى.

ويبلغ طول السياج الإجمالي نحو 242 كلم، وبلغت كلفة المشروع 1.35 مليار شيكل إسرائيلي (361.5 مليون دولار)، وتقول إسرائيل إنها ستنفذ النموذج نفسه على حدودها مع سوريا وعلى حدودها الشرقية.

المصدر : وكالات