جنود باكستانيون يتخذون مواقع لهم أثناء معركة مع مسلحي طالبان في بيشاور (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤولون عسكريون إن مسلحين خطفوا سبعة جنود من حافلة في باكستان الأربعاء، وهو ما يأتي بعد أيام من إقدام حركة طالبان على إعدام 21 جنديا من قوات الأمن كانت احتجزتهم.

وأوضح مسؤول عسكري باكستاني أن المسلحين أخذوا الجنود السبعة وتركوا كنّاسا كان معهم في الحافلة. وقالت مصادر أخرى إن المسلحين كانوا يرتدون ملابس عسكرية.

وكان الجنود السبعة في طريقهم من مقر قيادة الجيش في روالبندي إلى قاعدتهم في إقليم خيبر بختون خوا الحدودي في شمال غرب البلاد، عندما أخذوا من حافلتهم في جاند في إقليم البنجاب.

ولم يتسن الاتصال بطارق أفريدي -وهو قائد عسكري في طالبان له قوات في المنطقة- للتعليق، ولم يرد متحدث باسم طالبان على المكالمات.

وفي الأسبوع الماضي خطفت طالبان 23 من أفراد قوات الأمن وعثر على جثث 21 منهم مقيدين ومعصوبي الأعين ومصابين بالرصاص في رؤوسهم يوم الأحد، وهرب شخص وأصيب آخر بجروح شديدة. وخطفت طالبان 17 جنديا في أغسطس/آب الماضي وقطعت رؤوسهم.

واستعاد الجيش -في هجوم على مدى العامين الأخيرين- السيطرة على مساحات من باكستان من أيدي طالبان، لكن المسلحين ما زالوا قادرين على القيام بعمليات خطف وقتل في مساحات واسعة من البلاد.

المصدر : رويترز