الضحية توفيت في مستشفى بسنغافورة (الفرنسية)

وجهت محكمة هندية اليوم الخميس رسميا تهمة القتل إلى خمسة متهمين باغتصاب طالبة توفيت جراء إصاباتها بعد الحادثة التي وقعت داخل حافلة في نيودلهي، وأثارت احتجاجات واسعة في الهند.

وقال شرطي شارك في التحقيق لهيئة محكمة ساكيت جنوب نيودلهي "نوجه التهم إلى المشتبه بهم الخمسة"، وتشمل التهم القتل والخطف والاغتصاب.

أما المتهم السادس فعمره دون 18 عاما، ومن المقرر أن يحاكم أمام محكمة للأحداث.

ويتهم الرجال الخمسة -إضافة إلى القاصر- باغتصاب الضحية عدة مرات وضربها بقضيب حديدي صدئ، ومن ثم إلقائها من الحافلة مع صديقها الذي اختطف معها أثناء عودتهما من السينما يوم 16 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وكتبت صحيفة ذي إنديان إكسبرس أنه "تم إلقاء الطالبة وصديقها من الحافلة، وسحبَها صديقُها عندما رأى أن سائق الحافلة حاول دهسها".

وقالت الصحيفة إن أحد عناصر الاتهام الذي تنوي الشرطة تقديمه هو إتلاف سائق الحافلة -الذي شارك في الاغتصاب- الأدلة، حيث إنه وفق التقرير غسل الحافلة وأحرق ملابس الضحية.

وقد أعلن عن وفاة الفتاة في مستشفى ماونت إليزابيث بسنغافورة يوم 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي بعدما نقلت إلى هناك للعلاج حين تدهورت حالتها الصحية. ونثر الثلاثاء الماضي رماد جثمانها في مياه نهر الغانج.

وأدى الاعتداء على الطالبة إلى اندلاع احتجاجات غاضبة في نيودلهي، وأشعل جدلا في أنحاء البلاد بشأن انتشار الجرائم الجنسية في الهند، حيث يبلغ عن جرائم الاغتصاب بمعدل جريمة كل 20 دقيقة.

المصدر : وكالات,الجزيرة