رئيسة الأرجنتين وصفت الاتفاق مع إيران بأنه تاريخي (الفرنسية)

كشفت رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز عن اتفاق بين حكومتها وحكومة إيران لتشكيل لجنة تقص للحقائق، بهدف الكشف عن ملابسات تفجير مجمع يهودي في بوينس أيرس عام 1994 والذي تتهم المحاكم الأرجنتينية طهران برعايته.

وقالت فرنانديز في رسائل بثتها على موقع تويتر إن وزيري خارجية الأرجنتين وإيران وقعا مذكرة تفاهم خلال اجتماع عقد في إثيوبيا.

وكانت السلطات القضائية في الأرجنتين قد اتهمت إيران بضلوعها في هجوم استهدف جمعية يهودية في بوينس أيرس عام 1994 وأوقع 85 قتيلا، وطالبت طهران بتسليمها متهمين -بينهم وزير الدفاع الحالي أحمد وحيدي والرئيس السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني- لمحاكمتهم.

وينص الاتفاق على تشكيل لجنة لتقصي الحقائق تتكون من خبراء أجانب يتم ترشيحهم بشكل مشترك "لتحليل جميع الوثائق المقدمة حتى الآن من قبل السلطات القضائية في الأرجنتين وإيران".

وحسب الاتفاق، يمكن للسلطات القضائية الأرجنتينية أن تستجوب للمرة الأولى الأشخاص الذين تلاحقهم الشرطة الدولية (الإنتربول).

وقد وصفت الرئيسة الأرجنتينية الاتفاق بالتاريخي، وقالت إن الحوار هو السبيل الوحيد لحل النزاعات بين الدول "مهما كانت شديدة".

وكانت الأرجنتين وإيران قد بدأتا مفاوضات في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في مقر الأمم المتحدة بجنيف للتوصل إلى اتفاق بشأن الدعاوى القضائية العالقة في إطار التحقيق في هذا التفجير.

يشار إلى أن منظمة الجهاد الإسلامي التي يعتقد بأن لها صلة بإيران وحزب الله اللبناني، أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الذي جاء بعد عامين من انفجار سيارة مفخخة أمام سفارة إسرائيل في بوينس أيرس وأوقع 29 قتيلا و200 جريح، في حادث نسبته الأرجنتين أيضا إلى إيران.

المصدر : وكالات