سلفيو برلسكوني اعتبر أن إيطاليا لا تتحمل نفس مسؤولية ألمانيا في الحملة ضد اليهود (الفرنسية-أرشيف)
دافع رئيس الوزراء الإيطالي السابق سلفيو برلسكونيعن الدكتاتور الإيطالي بنيتو موسوليني الذي عاش في القرن العشرين، معتبرا أنه فعل أشياء كثيرة صائبة رغم سياساته العنصرية.

وقال برلسكوني في حفل أقيم في ميلانو بمناسبة اليوم العالمي لإحياء ذكرى المحرقة (هولوكوست) إن إيطاليا لا تتحمل نفس المسؤولية التي تتحملها ألمانيا في الحملة التي قادها أدولف هتلر ضد السكان اليهود في أوروبا.

ووفق برلسكوني -الذي سيخوص الانتخابات البرلمانية المقبلة ويقول إنه يرغب في تولي حقيبة الاقتصاد- فإن موسوليني أدرك أن قوة ألمانيا ستتوسع لذلك رأي أنه من  الأفضل لإيطاليا التحالف معها.

يُذكر أن برلسكوني قد قال قبل عشر سنوات في مقابلة إن موسوليني لم يقتل أحدا، في حين وجهت إليه انتقادات دولية عام 2010 لإلقائه مزحة عن يهود المحرقة.

يُشار إلى أن الزعيم الفاشي الذي جاء إلى السلطة عام 1922 تحالف مع ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية، وشارك في إطار هذا التحالف في حملة أدولف هتلر ضد السكان اليهود بأوروبا.

وطالب برلسكوني  رئيس الوزراء المنتهية ولايته ماريو مونتي بالحرص على عدم تجاهل أنشطة اليمين المتطرف الجديد، قائلا إن مآسي الحقبة النازية يجب ألا تتكرر أبدا.

ويوافق إحياء ذكرى الهولوكوست ذكرى تحرير الجيش الأحمر المتقدم للناجين من معسكر أوشفيتز، وهو معسكر الموت النازي في بولندا حاليا.

المصدر : وكالات