أنونيموس تقرصن موقعا للحكومة الأميركية
آخر تحديث: 2013/1/27 الساعة 10:15 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/1/27 الساعة 10:15 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/16 هـ

أنونيموس تقرصن موقعا للحكومة الأميركية

أنونيموس تبنت اختراق الموقع الحكومي الأميركي وهددت بنشر بيانات أخذتها منه انتقاما لانتحار شوارتز
أعلنت مجموعة أنونيموس لقراصنة المعلوماتية شنها هجوما على الموقع الإلكتروني للجنة العقوبات التابعة للحكومة الأميركية أمس السبت، انتقاما لانتحار آرون شوارتز، عبقري البرمجيات والناشط في سبيل حرية الإنترنت. وهددت بنشر بيانات جمعتها من الموقع قريبا. ومن جانبه قال مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) إنه يحقق في الهجوم.
 
وتعتبر مجموعة أنونيموس نفسها مدافعة عن الحق في حرية التعبير. وقامت سابقا بمهاجمة مواقع حكومية عدة إضافة إلى مواقع شركات كبرى منها سوني وأمازون وفيزا. أما لجنة العقوبات التي استهدف موقعها فهي وكالة مستقلة في وزارة العدل الأميركية ومهمتها النظر في العقوبات، وبحسب الشريط الذي بث فإن موقعها قد تعرض للقرصنة صباح السبت.

وفي شريط فيديو بثته على موقع يوتيوب، هددت أنونيموس بنشر مفاتيح تشفير الملفات المدرجة في الموقع، وهي خطوة من شأنها أن تعرض قضاة وموظفين فدراليين لحرج كبير. وأكدت المجموعة أن هجومها رسالة احتجاج على الطريقة "الظالمة" التي تعاملت بها وزارة العدل مع ملف شوارتز.

وقال قراصنة المعلومات إنهم اخترقوا عدة شبكات تابعة للحكومة الأميركية ونسخوا البيانات السرية منها، مهددين بنشر تلك البيانات. وشبهت مجموعة القرصنة أنونيموس تلك البيانات بالسلاح النووي. وأشارت إلى أن لديها "ما يكفي من المواد الانشطارية لصنع رؤوس حربية متعددة" تستهدف وزارة العدل ووكالات تقول مجموعة القراصنة إنها تتدخل في الحريات الفردية.

ومن جانبه، أوضح مكتب التحقيقات الفدرالي في بيان أنه يتحقق من الهجوم الإلكتروني. وقال ريتشارد ماكفيلي -من فرع الخدمات المكلف بجرائم المعلوماتية في مكتب التحقيقات الفيدرالي- إن فرعه يتعامل مع الأمر باعتباره تحقيقا جنائيا، وذلك فور تلقيهم المعلومات بحدوثه.

تجدر الإشارة إلى أن وارون شوارتز -الذي شارك في تأسيس موقع التواصل الاجتماعي "ريديت" الرائج جدا في الولايات المتحدة- انتحر في وقت سابق من يناير/كانون الثاني الجاري عن 26 عاما في منزله في بروكلين بنيويورك.

ويعتبر شوارتز عبقريا في المعلوماتية، خاصة أنه كان في الـ14 من العمر فقط حين شارك في تطوير صيغة "آر أس أس". وكان الشاب سيمثل بعد أسابيع قليلة أمام القضاء بتهمة سرقة ملايين المقالات العلمية والأدبية من خدمة "جستور" عبر الإنترنت لأرشفة منشورات جامعية وعلمية يمكن الوصول إليها فقط بموجب اشتراك. وكان يواجه احتمال الحكم عليه بالسجن 35 عاما وبدفع غرامة تصل إلى مليون دولار في حال إدانته.

وحملت عائلته وأصدقاؤه القضاء ومعهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا (أم آي تي) -الذي يقف وراء الملاحقات- المسؤولية عن انتحاره.

وقبل سنتين باشر مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) تحقيقا في حق الشاب الذي نشر وثائق للمحكمة الفدرالية الأميركية لا يمكن الوصول إليها عادة إلا عبر دفع مقابل مادي. وفي عام 2008 كان ينبغي دفع ثمانية سنتات من الدولار على كل صفحة، لكن شوارتز تمكن في أقل من ثلاثة أسابيع من تحميل أكثر من 18 مليون صفحة تقدر قيمتها بنحو 1.5 مليون دولار.

وجاء هجوم مجموعة أنونيموس الأخير على موقع للحكومة الأميركية بعد أيام قليلة من تحذير وزيرة الأمن الداخلي الأميركي جانيت نابوليتانو من هجوم إلكتروني باسم "سابير 9/11"، يستهدف خاصة البنية التحتية الحيوية مثل الكهرباء والمياه وخطوط الغاز.

المصدر : الفرنسية

التعليقات