صورة سبق أن بثها التلفزيون الصيني لأعمال في محطة نووية بكوريا الشمالية (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت مصادر استخباراتية كورية جنوبية أن كوريا الشمالية أكملت كل الاستعدادات الفنية لإجراء تجربة نووية جديدة، يمكن أن تتم في أي وقت عند إصدار القرار بذلك.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن المصادر قولها إن كوريا الشمالية أكملت التحضيرات التقنية لإجراء تجربة نووية، مضيفة أنه إذا أصدر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون القرار السياسي، فيمكن للشمال إجراء تجربة نووية "في غضون أيام قليلة".

وأشارت إلى أن بيونغ يانغ بنت نفقاً في موقع إجراء التجارب النووية في بوكي ري، وامتلأ النفق بالعديد من مواد الخرسانة والأوساخ، مما يشير إلى الانتهاء من تركيب المعدات والأجهزة المعنية بالداخل. ولم يعرف حتى الآن وقت إغلاق النفق. وقال مسؤولون كوريون جنوبيون إنهم كثفوا رصد موقع الاختبار.

وكانت كوريا الشمالية قد لمحت إلى إمكانية إجراء تجربة نووية بعد تبني مجلس الأمن الدولي قراراً جديداً يشدد العقوبات عليها، على خلفية إطلاقها صاروخاً بعيد المدى في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

يشار إلى أن كوريا الشمالية أجرت تجربة نووية في موقع التجارب في بوكي ري عامي 2006 و 2009، في أعقاب إطلاق صاروخ بعيد المدى.

وقال مسؤولون من كوريا الجنوبية إن الجارة الشمالية أصلحت الأضرار الناجمة عن هطول أمطار غزيرة في موقع التجارب النووية، حيث يعتقد بوجود ثلاثة مداخل في النفق ومبان متعددة للدعم.

وقال مسؤول رفيع -طلب عدم ذكر اسمه- إن كوريا الشمالية أجرت بصورة مستمرة نظام محاكاة بالحاسوب خاصا بالتجارب النووية، مع إضافة بيانات تم الحصول عليها من التجربتين النوويتين الأولى والثانية.

وقال مسؤولون في سول إنه من المتوقع أن يجري الشمال تجربة نووية باستخدام يورانيوم عالي التخصيب، وهو أمر يصعب كشفه على الفور مع التقنيات المتاحة، بما في ذلك رصد النشاط الإشعاعي، وأجهزة رصد الزلازل المحمولة جواً واختبارات الموجات الصوتية.

المصدر : يو بي آي