دعوة عربية للفلسطينيين للتصويت بالكنيست
آخر تحديث: 2013/1/21 الساعة 18:28 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/1/21 الساعة 18:28 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/10 هـ

دعوة عربية للفلسطينيين للتصويت بالكنيست

لافتات انتخابية للأحزاب العربية لإقناع فلسطينيي 48 بالتصويت في انتخابات الكنيست (الجزيرة)
حثت جامعة الدول العربية اليوم الاثنين فلسطينيي 48 على التصويت بإيجابية وكثافة في انتخابات الكنيست الإسرائيلي الـ19 غدا الثلاثاء، وذلك "للتصدي لسياسات شرعنة التطهير العرقي وسيطرة العنصرية" الإسرائيلية، وذلك فيما اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن المجتمع الإسرائيلي يميل لاختيار الأكثر تطرفا والأكثر عنصرية.

وأكد قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة في جامعة الدول العربية، في بيان "وجود بدايات لسياسة قادمة لشرعنة التطهير العرقي وسيطرة العنصرية تحت شعار أن العربي خطر على إسرائيل"، محذِّرة من أن هذا "يستدعي وجود معارضة قوية داخل الكنيست تتصدى لهذه المحاولات وكشفها لبرلمانات العالم والرأي العام الدولي".

وتوقَّعت الجامعة العربية أن اليمين الإسرائيلي العنصري سيكون الأوفر حظاً في الفوز بالانتخابات، وأشارت إلى أنه (اليمين الإسرائيلي) لا يريد السلام ولا يريد الآخر بل يريد دولة يهودية تحت شعار أن العربي خطر على أرض إسرائيل.

ودعت الجامعة الأعضاء العرب في الكنيست الإسرائيلي الجديد إلى التصدي لكل ما هو مخالف للقانون الدولي ومبادئ الديمقراطية والعدالة، وأن تكون إسرائيل لكل مواطنيها.

يُشار إلى أن الفلسطينيين القاطنين في الأراضي المحتلة منذ عام 1948 وقبل حرب حزيران/يونيو 1967 يشكلون نحو 20% من إجمالي عدد سكان إسرائيل البالغ نحو ثمانية ملايين نسمة، وفقاً لإحصائيات رسمية صادرة عام 2012.

ميل للتطرف
من ناحية ثانية، اعتبرت حركة حماس اليوم الاثنين أن المجتمع الإسرائيلي "يميل إلى اختيار الأكثر تطرفا والأكثر عنصرية ليقود دفة الحكم".

وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم في بيان صحفي إن "هذا الأمر ملاحظ في التنافس الانتخابي في إسرائيل على التهويد والاستيطان والحصار والعدوان والاقتلاع".

ورأى أن هذا التوجه الإسرائيلي "سيكون الأخطر على شعبنا الفلسطيني وأرضه ومقدساته"، وأكد على أن الحركة "لا تفرق بين قيادات وحكومات الاحتلال الإسرائيلي، فكلها تعاقبت على الشعب الفلسطيني وأذاقته الويلات".

وأشار برهوم إلى أن السلوك الإسرائيلي "يستوجب الإسراع في تحقيق الوحدة والتمسك بخيار المقاومة، وتشكيل شبكة أمان عربية إسلامية تحمي الشعب الفلسطيني وتدافع عنه وتوقف الخطر الإسرائيلي الذي يهدد المنظومة برمتها".

المصدر : وكالات

التعليقات