تيموشينكو كانت لغاية اليوم تعتبر شاهدة بالقضية الجديدة (الفرنسية-أرشيف)
اتهم المدعي العام في أوكرانيا زعيمة المعارضة يوليا تيموشينكو -التي تمضي عقوبة السجن لسبعة أعوام بتهمة إساءة استخدام السلطة- بالتورط في إعطاء أمر باغتيال أحد النواب قبل 16 عاما.

وقال المدعي العام فيكتور بشونكا خلال مؤتمر صحافي إن "عناصر التحقيق تظهر أن تيموشنكو (52عاما) دبرت هذه الجريمة بالاشتراك مع بافلو لازارينكو" رئيس الوزراء الأوكراني الأسبق والمسجون حاليا في الولايات المتحدة الأميركية.

يأتي الإعلان بعيد إرجاء محكمة أوكرانية اليوم محاكمتها في قضية ثانية تتعلق باتهامات بالاختلاس والتهرب الضريبي إلى 12 فبراير/شباط المقبل بسبب تغيبها عن حضور الجلسة.

وتخضع تيموشينكو للعلاج من مرض مزمن في الظهر بمستشفى في خاركوف (450 كلم شرق كييف) منذ أيار/مايو 2012، علما بأنها والكثير من الحكومات الغربية يعتبرون أن المحاكمتين وراءهما دوافع سياسية.

وحتى تاريخ هذا الإعلان كانت تيموشينكو شاهدة في القضية الجديدة، إلا أن المدعي العام أكد أنها أصبحت مشتبها فيها، موضحا أن النيابة العامة تحقق في أن رئيسة الوزراء السابقة دفعت مبلغ 2.3 مليون دولار لاغتيال النائب إيفغين شتشيربان الذي قتل بالرصاص مع زوجته عندما كانا في مدرج مطار دونيتسك في شرق البلاد في نوفمبر/تشرين الثاني 1996.

وأضاف المدعي العام أن المشتبه فيه الثاني في هذه القضية رئيس الوزراء الأسبق لازارينكو دفع 500 ألف دولار، ليصبح إجمالي المبلغ المدفوع لإتمام الجريمة 2.8 مليون دولار.

وأوضح المدعي العام أنه إذا ما وجهت هذه التهمة رسميا إلى تيموشينكو ودينت بها فإن سيدة الأعمال المعروفة في قطاع الغاز في تسعينيات القرن الماضي ستواجه عقوبة السجن المؤبد.

يشار إلى أن تيموشينكو كانت إحدى رموز الثورة البرتقالية التي أطاحت بالنظام الموالي لموسكو عام 2004 لتتولى لاحقا رئاسة الحكومة ثم تعود وتخسر المنصب خلال المنافسة مع الرئيس الحالي فيكتور يانكوفيتش في الانتخابات الرئاسية عام 2010.

المصدر : وكالات