غواصة "يوري دولغوروكي" يبلغ طولها 170 مترا وقادرة على حمل 16 صاروخا بالستيا (الفرنسية)
دشنت روسيا الخميس أولى غواصاتها من نوع جديد تأمل أن تعول عليه لعشرات السنين كركيزة أساسية لقوتها النووية الإستراتيجية، بينما تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ببذل مزيد من الجهد لتعزيز القوات البحرية للبلاد.

وأعلن وزير الدفاع سيرغي شويغو بدء عمل أولى الغواصات من نوع يوري تعمل بالطاقة النووية وأطلق عليها اسم "يوري دولغوروكي" ومن المتوقع أن تدخل الخدمة عام 2014 بعد اجتياز عدد من الاختبارات.

وتحدث شويغو إلى بوتين عبر دائرة فيديو على ظهر الغواصة التي يبلغ طولها 170 مترا والمجهزة لكي تحمل 16 صاروخا بالستيا عابرا للقارات من نوع جديد يسمى "بولافا".

وقال الوزير لبوتين في رسالة عرضها التلفزيون الحكومي من حوض سفن سفماش بميناء سيفيرودفنسك المطل على البحر الأبيض "تم تسليم السفينة للبحرية الروسية" وكان الرئيس في زيارة آنذاك لقاعدة "سيفيرومورسك" ببحر بارنتس.

وشدد بوتين الذي استهل فترة ولاية رئاسية جديدة في مايو/أيار الماضي مدتها ست سنوات، على أن موسكو تعتبر الأسلحة النووية مرتكزا أساسيا للأمن، وستواصل إعادة بناء قواتها البحرية بعد حقبة من التراجع أعقبت انهيار الاتحاد السوفياتي السابق عام 1991، وأشار إلى أن "نشر قطع بحرية قوية وفعالة من الأولويات الرئيسية لروسيا".

المصدر : رويترز