كابل دعت مقاتلي طالبان للتخلي عن السلاح بحلول عام 2015 (الأوروبية)

أعرب أحد أبرز مفاوضي الحكومة الأفغانية عن تفاؤل حذر بشأن فرص المصالحة مع حركة طالبان، معتبرا أن جميع الأطراف أصبحت تدرك الآن أن حلا عسكريا للحرب غير ممكن.

وقال محمد ماسوم ستانكازي -وهو أيضا مساعد مقرب إلى رئيس البلاد حامد كرزاي أن الحكومة تأمل بتحويل طالبان إلي حركة سياسية، وتوقع أن تنضم شبكة حقاني "المتشددة" إلي عملية السلام إذا بدأت طالبان محادثات سلام رسمية.

وأضاف "أعتقد أن أحد الأشياء التي يوجد إجماع عليها هو أن الجميع يعترفون بأنه لا أحد سينتصر عسكريا.. الجميع يعترفون بأن علينا أن ندخل في مفاوضات ذات مغزى".

يُشار إلى أن أعضاء من الحكومة وطالبان وبعض خصومها السابقين في التحالف الشمالي ناقشوا مؤخرا بالعاصمة الفرنسية باريس سبل تخفيف الصراع، ووضعت كابل "خريطة طريق لعملية السلام" مؤلفة من خمس نقاط قد تسمح بإشراك الحركة بالحكومة.

وتحدد الوثيقة رؤية تتخلى بموجبها طالبان وجماعة الحزب الإسلامي (يتزعمها قلب الدين حكمتيار) وغيرهما من الجماعات المسلحة المعارضة عن أسلحتها بحلول 2015.

وتشتمل على خطوات لإثبات حسن النية أولاها الإفراج عن عدد من معتقلي طالبان بالسجون الباكستانية.

وتدعو الخطوة الثانية إلى القيام بإجراءات أولية باتجاه إجراء مفاوضات رسمية مباشرة مع طالبان بالسعودية في النصف الأول من العام المقبل بدعم من الولايات المتحدة وباكستان.

بينما تنص الخطوة الثالثة من خريطة الطريق التي من المفترض أن يبدأ تطبيقها بالنصف الثاني من 2013، على التوصل إلى اتفاقات لوقف النار وتحويل طالبان وغيرها من الجماعات المسلحة إلى أحزاب سياسية يمكنها أن تشارك بالانتخابات.

كما يمكن لزعماء الحركة المشاركة في هيكل السلطة بالدولة على أن يشمل ذلك مناصب غير منتخبة على مختلف المستويات، وفق الوثيقة.

وتشتمل الخطوات النهائية من الخطة على ضمان نهاية سلمية للنزاع خلال النصف الأول من 2014، وخطوات للحفاظ على الأمن والاستقرار في أفغانستان والمنطقة على المدى الطويل.

وتنص المبادئ التي تحكم عملية السلام على أن تسعى طالبان لـ"قطع علاقاتها مع القاعدة وغيرها من الجماعات الإرهابية وتنبذ العنف بشكل حقيقي". لكن المراقبين يشككون في إمكانية أن تحقق هذه الوثيقة تقدما ملموسا باتجاه السلام بحلول عام 2015.

المصدر : وكالات