كيم جونغ أون رسم في خطابه سياسة بلاده في العام الجديد (الفرنسية-أرشيف)
دعا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى نهاية للمواجهة مع الجارة الجنوبية، وتحدث عن "منعرج حاسم" نحو قيام عملاق اقتصادي، مجددا التأكيد على البرنامج العسكري لبلاده.

وقال أون في خطاب صوتي بثه التلفزيون الرسمي بمناسبة العام الجديد "إن إزالة المواجهة بين الشمال والجنوب مسألة مهمة لوضع نهاية لتقسيم البلد وتحقيق إعادة توحيده"، واعتبر أن سجلات العلاقات بين الكوريين في السابق "تظهر أن المواجهة بين مواطني البلد لم تؤد إلى شيء غير الحرب".

وفي خطابه بدا أن أون -الذي تولى حكم الدولة الشيوعية الفقيرة بعد وفاة والده كيم جونغ إيل في 2011- يرسم سياسة البلاد للعام الجديد، وهو شيء اعتاد والده كيم جونغ إيل أن يفعله في مقالات افتتاحية تنشر في الصحف الحكومية الكبرى.

وخطاب العام الجديد هو الأول في 19 عاما الذي يوجهه زعيم لكوريا الشمالية منذ وفاة كيم إيل سونغ جد كيم جونغ أون، ونادرا ما تحدث كيم جونغ إيل علنا وكان يكشف عن أولويات سياساته في مقالات افتتاحية في أكبر ثلاث صحف رسمية.

وصعّدت كوريا الشمالية التوترات في المنطقة بإطلاق صاروخ طويل المدى في ديسمبر/كانون الأول قالت إنه استهدف وضع قمر صناعي علمي في مدار، وهي خطوة قوبلت بإدانة دولية واعتبرت محاولة لتجربة صواريخ عابرة للقارات ضمن مسعى لاستكمال البرنامج النووي والعسكري لبيونغ يانغ.

وجاءت إطلالة الزعيم الكوري الشمالي بعد أسابيع قليلة عن انتخاب بارك جيون هاي رئيسة جديدة لكوريا الجنوبية، وهي ابنة الحاكم العسكري الراحل بارك تشونغ هي الذي كان كيم إيل سونغ قد حاول قتله في ذروة المواجهة بين البلدين أثناء الحرب الباردة.

وتعهدت بارك بالتواصل مع كوريا الشمالية ودعت إلى الحوار لبناء الثقة، لكنها طالبت بأن تتخلى بيونغ يانغ عن طموحاتها في مجال الأسلحة النووية، وهو شيء من غير المرجح أن تفعله.

من جانب آخر أكد كيم جونغ أون دور الجيش المحوري في السلطة، معتبرا أن أي تطور مرتبطٌ بإقامة قوة عسكرية شاملة. وعبر عن أمله في أن تكون 2013 "سنة الإنجازات الكبيرة والتغيير" في المجال الاقتصادي، وتحدث عن "منعرج حاسم" لإقامة قوة اقتصادية كبرى.

المصدر : وكالات