قادة آبيك طالبوا بأسواق مفتوحة وعادلة للغذاء (الفرنسية)
تختتم اليوم الأحد قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (آبيك) التي تحتضنها مدينة فلاديفوستوك الروسية بالدعوة إلى اتخاذ إجراءات لتجاوز أزمة الديون بمنطقة اليورو، والتقليص من الضوابط التي تعرقل الصادرات الغذائية.

ووفقا لمشروع البيان الختامي الذي حصلت رويترز على نسخة منه، دعا قادة دول المنظمة إلى اتخاذ الخطوات الضرورية لحماية وحدة واستقرار منطقة اليورو.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اليوم الأول من القمة إن أزمة منطقة اليورو تؤثر أيضا على النمو الاقتصادي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وهو موقف يبرز اهتمام روسيا بإعادة هيكلة النظام المالي في الاتحاد الأوروبي لأن نصف حجم تبادلها التجاري يتم مع الدول الأعضاء بهذا التكتل.

وأعلن البيان عن اتخاذ خطوات لدعم الطلب المحلي في الدول المصدرة، ويتماشى ذلك مع إعلان الصين -صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالم- أمس عن رغبتها في أن تكون "قاطرة التقدم" في المنطقة وذلك عبر ضخ استثمارات بـ157 مليار دولار في مشروعات البنية التحتية.

وحدد البيان قائمة من 54 منتجا بيئيا طالب بأن لا تتعدى قيمة رسومه الجمركية 5% بداية من عام 2015، وتتضمن تلك القائمة التجهيزات الخاصة بالطاقة المتجددة ومعالجة النفايات ومعدات مراقبة البيئة.

ويدعو بيان المنتدى -الذي يضم 21 دولة- إلى العمل على ضمان أسواق مفتوحة وعادلة للمنتجات الزراعية، ويؤكد أن تحديد أو منع الصادرات الغذائية سيؤدي إلى زيادة كبيرة في أسعار الغذاء، وفي هذا السياق توقعت مصادر عدم الموافقة على اقتراح من الرئيس الروسي بالسماح باتخاذ إجراءات لحماية بعض المنتجات خلال فترات الأزمات.

ويأتي اجتماع فلاديفوستوك متزامنا مع تصاعد دور المنتدى في ظل تراجع الاقتصاد الأوروبي، حيث يمثل هذا التكتل 40% من سكان العالم و54% من مخرجات الاقتصاد العالمي و44% من التجارة العالمية.

ويشارك في القمة كل من قادة الصين واليابان وكوريا الجنوبية وبروناي وكندا وبيرو ونيوزيلندا وإندونيسيا وماليزيا وسنغافورة وفيتنام وتايلند، إضافة إلى مديرة صندوق النقد الدولي وأكثر من 750 من الرؤساء  التنفيذيين للشركات، بحسب منظمي القمة.

المصدر : وكالات