كندا تصعد وتدرج إيران على قوائم الإرهاب
آخر تحديث: 2012/9/8 الساعة 09:29 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/8 الساعة 09:29 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/22 هـ

كندا تصعد وتدرج إيران على قوائم الإرهاب

الوزير بيرد تطرق إلى موضوعي النووي ودعم النظام السوري في سياق تبرير القرار (الأوروبية)
صعدت كندا إجراءاتها بمواجهة إيران فأدرجتها ضمن قائمة الجهات "الداعمة للإرهاب"، وذلك بعد تنديد طهران بقرار سابق لأوتاو بتعليق العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وطرد الدبلوماسيين الإيرانيين من أوتاوا.

وقد صدر الإعلان عن وزارة الخارجية الكندية بعد ساعات من إعلان تعليق العلاقات الدبلوماسية مع إيران وطرد جميع الدبلوماسيين الإيرانيين الذين لا يزالون في كندا والذين أمهلوا خمسة أيام للمغادرة.

وأعلن وزير الخارجية جون بيرد ووزير الأمن العام فيك توز بشكل متزامن عن هذا الإجراء. وقال بيرد في بيان "إن كندا مصممة على مكافحة الإرهاب الدولي وإرغام المسؤولين عن ارتكاب أعمال إرهابية والذين يدعمونهم على تحمل مسؤولية أفعالهم".

ولم تشر الخارجية الكندية إلى حادث بعينه يستدعي هذا الإجراء الشديد ضد إيران. لكن وزير الخارجية بيرد سبق له أن أعلن -مع الكشف عن قرار تعليق العلاقات الدبلوماسية بين البلدين- أن الحكومة الإيرانية تمثل "التهديد الأكبر للسلم العالمي والأمن في العالم اليوم".

وأشار في هذا الصدد إلى البرنامج النووي الإيراني والدعم العسكري الإيراني للحكومة السورية، في حين قالت وكالة أسوشيتدبرس إن القرار يتعلق أيضا بتهديدا إيران بإبادة إسرائيل.

من جهته قال وزير الأمن توز إن "زيادة القدرة على التصدي للإرهاب أولوية لحكومتنا" وأضاف أن "كندا تعترف بضحايا الإرهاب وتمنحهم الوسائل الكفيلة بإحقاق الحق".

وجاء في البيان أن القانون الكندي حول "العدالة لضحايا أعمال إرهابية" يسمح لهم بإطلاق "ملاحقات قضائية بحق المسؤولين عن ارتكاب أعمال إرهابية والذين يدعمونهم، بما في ذلك الدول الأجنبية المدرجة على القائمة التي وضعتها الحكومة، بشأن الخسائر والأضرار التي تكبدوها إثر عمل إرهابي في أي مكان من العالم".

في طهران ندد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بقرار كندا قطع العلاقات الدبلوماسية أمس الجمعة مع بلاده، واتهم الحكومة الكندية بأنها "تخضع لتأثير النظام الصهيوني"، على ما أفادت وسائل الإعلام الإيرانية.

رفض إيراني
وقال رامين مهمانبرست في تصريح نقلته وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية إيسنا إن "حكومة كندا الحالية هي حكومة متطرفة .. تخضع لتأثير النظام الصهيوني وتتخذ إجراءات للضغط على الشعب الإيراني وإثارة مشاكل لرعايا بلدنا".

وتابع أن إيران "سترد بشكل مناسب" على قرار الحكومة الكندية التي أعلنت الجمعة إغلاق سفارتها في إيران على الفور وطرد جميع الدبلوماسيين الإيرانيين الذين لا يزالون في كندا، متذرعة بصورة خاصة بالمساعدة العسكرية المتزايدة التي تقدمها طهران للنظام السوري.

وقال مهمانبرست إن كندا سبق أن اتخذت في الماضي "تدابير أحادية غير قانونية .. ولا سيما فرض عقوبات على البنك المركزي الإيراني وإغلاق حسابات مصرفية لرعايا إيرانيين وكذلك وقف الخدمات القنصلية للإيرانيين". مع العلم بأن حوالي 400 ألف إيراني يقيمون في كندا، حسب السلطات الإيرانية.

نتنياهو يرحب
في السياق رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الجمعة بقرار الحكومة الكندية بإغلاق السفارة الإيرانية في أوتاوا وطرد السفير والدبلوماسيين الإيرانيين، ودعا دول العالم إلى القيام بخطوة مماثلة.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن نتنياهو هنأ نظيره الكندي ستيفن هاربر في أعقاب قرار حكومة الأخير بإغلاق السفارة الإيرانية في كندا وطرد السفير الإيراني.

ووصف نتنياهو قرار الحكومة الكندية بأنه خطوة قيادية وجريئة تبعث رسالة واضحة إلى إيران والعالم كله.

وأضاف نتنياهو أن الخطوة الكندية تتلاءم مع دعوته للمجتمع الدولي بوضع خط أحمر واضح أمام النظام الإيراني ليوقف البرنامج النووي.

المصدر : وكالات

التعليقات