هو جينتاو طالب دول آسيا والمحيط الهادئ بالحفاظ على السلام والاستقرار والنمو الاقتصادي (الأوروبية-أرشيف)

دعا الرئيس الصيني هو جينتاو اليوم السبت جميع بلدان آسيا والمحيط الهادئ إلى الحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة، وذلك قبيل افتتاح قمة يتوقع أن تطغى عليها النزاعات الحدودية التي برزت مؤخرا في المنطقة.

وقال هو جينتاو في فلاديفوستوك بأقصى الشرق الروسي، حيث من المقرر أن تفتتح القمة السنوية لمنتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (آبيك) اليوم السبت، "إن ذلك لمصلحة جميع بلدان المنطقة، إنها مسؤوليتنا المشتركة للحفاظ على السلام والاستقرار وكذلك لسلامة النمو الاقتصادي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ".

وتهيمن على أجواء هذه القمة التي يشارك فيها 21 بلدا التوترات الإقليمية التي برزت مؤخرا في المنطقة بسبب النزاعات الحدودية التي ترقى إلى بضعة عقود.

وتختلف الصين مع اليابان حول أرخبيل في بحر الصين الشمالي تطلق عليه الصين اسم جزر دياويو واليابان جزر سنكاكو، فيما تتهم فيتنام والفلبين الصين، التي تطالب بالسيادة الكاملة على بحر الصين الجنوبي، بمحاولة ترهيبهما.

كما تختلف طوكيو مع سيول على جزر أخرى تسمى دوكدو في كوريا الجنوبية وتاكيشيما في اليابان، وارتفعت حدة التوتر في الأسابيع الأخيرة بعد زيارة الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ-باك إلى هذه الجزر.

وكان الرئيس الصيني قد ناقش ملف الخلافات البحرية في بحر الصين الجنوبي في لقاءات ثنائية جمعته أمس الجمعة مع نظيره الفيتنامي ترونغ تان سانغ وسلطان بروناي حسن بلقية.

وذكرت صحيفة تشاينا دايلي الصينية أن هو جينتاو قال لنظيره الفيتنامي إن على بلديهما السعي لحل الخلاف بالطرق السلمية، ونقلت عنه القول "ثمة بعض الصعوبات في العلاقات بين الصين وفيتنام بسبب خلاف في بحر الصين الشرقي، هذا ما لا نريده".

وأضافت الصحيفة أن "هو جينتاو قال إن على الطرفين ضبط النفس لتحاشي اتخاذ أي إجراء أحادي من شأنه تأجيج أو تعقيد أو تدويل الخلاف لتفادي أن تؤثر المشكلة على التعاون والاستقرار الإقليمي في شرق آسيا".

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون دعت بكين الأربعاء الماضي أثناء جولة في المنطقة إلى إجراء مفاوضات مع بلدان جنوب شرق آسيا في إطار دبلوماسي يتيح تجنب احتمال حصول تصعيد خطر للنزاعات.

المصدر : الفرنسية