الخارجية الإيرانية: الإجراءات الكندية جاءت ردا على نجاح قمة دول عدم الانحياز بطهران (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت إيران الحكومة الكندية التي أغلقت سفارتها في طهران أمس الجمعة وطردت دبلوماسيين إيرانيين بأنها حكومة عنصرية وبانتهاجها سلوكا عدائيا للإيرانيين.

ونقلت وكالة مهر الإيرانية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية مهمان برست قوله "من السياسات المعادية" الأخرى التي قامت بها حكومة كندا بحق المواطنين الإيرانيين إغلاق القسم المعني بإصدار التأشيرات في سفارتها بطهران وإغلاق الحسابات المصرفية للإيرانيين المقيمين في كندا ومنع إرسال الأموال للطلاب الإيرانيين الذين يدرسون في الجامعات الكندية.

وقال مهمان برست إن الإجراءات الكندية جاءت ردا على ما وصفه بالنجاح الذي حققته إيران في عقد قمة دول عدم الانحياز في طهران، الذي حاولت أوتاوا عرقلته حسب تعبيره.

وأضاف أن "السلوك العدائي للحكومة العنصرية الحالية في كندا يقتدي في الواقع بالسياسة التي يمليها الصهاينة والبريطانيون".

وكان وزير الخارجية الكندي جون بيرد قد أعلن الجمعة إغلاق بلاده سفارتها بإيران وعزمها طرد الدبلوماسيين الإيرانيين الموجودين في كندا.

وجاء في بيان الوزير أن إيران تعد "التهديد الأكبر للسلام والأمن العالمي اليوم"، واتهمها بتقديم مزيد من المساعدات العسكرية للنظام السوري، و"عدم الالتزام" بقرارات الأمم المتحدة بشأن برنامجها النووي وأنها "أسوأ الدول التي تنتهك حقوق الإنسان في العالم".

وأشار بيرد إلى أن طهران "تهدد بصفة روتينية الوجود الإسرائيلي" وأنها "تأوي وتدعم الجماعات الإرهابية بصورة فعلية".

يذكر أن العلاقات بين البلدين قد شهدت تدهورا بشكل ملحوظ في أعقاب وفاة المصورة الصحفية الكندية من أصل إيراني زهراء كاظمي في أحد السجون الإيرانية عام 2003.

المصدر : وكالات