هجمات الجنود الأفغان تسببت في مقتل 45 جنديا أجنبيا منذ بداية السنة (الفرنسية-أرشيف)
أشارت معطيات قدمها مسؤول عسكري أميركي إلى أن حركة طالبان متورطة في ربع الهجمات التي ينفذها جنود أو أفراد شرطة أفغان ضد عسكريي حلف شمال الأطلسي (ناتو) المنتشرين في أفغانستان.

وقال رئيس القيادة المشتركة للقوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن في أفغانستان (إيساف) الجنرال الأميركي جايمس تيري خلال مقابلة مع صحفيين في واشنطن اليوم الخميس إن حوالي 25% من هذه الهجمات "على صلة بالمتمردين".

وأضاف "هناك إشارات (تبرهن على ذلك)، عندما يرتكب الجنود (الأفغان) جريمة يهربون من المنطقة، ويسهل متمردون هروبهم. وهذا ما يشير إلى نسبة 25% التي تجسد تورط حركة التمرد".

وأقر الجنرال تيري بأنه في الحالات الأخرى "لا نعلم الأسباب الدقيقة"، مضيفا أن مسلحي طالبان يستفيدون من هذه الحوادث حتى وإن لم يكونوا يقفون وراءها بهدف "إيجاد هوة بين التحالف والقدرات الناشئة لقوات الأمن الافغانية".

وأوضح أن ربع "الهجمات من الداخل" وهي تحصل لأسباب "شخصية"، وأشار إلى أنه بالإمكان حصر هذه الحوادث عبر "إيجاد تفهم أوسع للحساسيات الثقافية"، وأكد أن العديد من المشاكل في المجتمع الأفغاني الذي مزقته ثلاثون عاما من الحروب يتم حلها بواسطة السلاح.

طرد جنود
وفي سياق متصل قالت وزارة الدفاع الأفغانية إن الجيش احتجز أو سرح مئات الجنود لصلتهم بالمسلحين وذلك ضمن جهوده لوقف الهجمات المتزايدة التي تستهدف الجنود الأجانب.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع زاهر عظيمي أمس الأربعاء أن الجيش "سرح أو احتجز" المئات بعد اكتشاف ما يشير إلى صلاتهم بالمسلحين، وأكد أنه في بعض الحالات كان هناك أدلة ضدهم وفي حالات أخرى كانت لدى السلطات مجرد شكوك، مشيرا إلى أنه تم التوصل إلى المعنيين بعد تحقيق استمر سبعة أشهر.

وقال عظيمي إن استخدام الزي العسكري ضد القوات الأجنبية مثار قلق بالغ ليس بالنسبة لوزارة الدفاع فحسب بل للحكومة كلها، وأكد أن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي طلب من القوات الأفغانية التوصل لسبل لوقف هذه الهجمات.

وعلقت الولايات المتحدة هذا الأسبوع برنامجا تدريبيا لحوالي ألف من مجندي الشرطة بسبب زيادة  هجمات الجنود الأفغان على أفراد القوات الأجنبية.

وقتل 45 من جنود القوات الدولية في البلاد حتى الآن هذا العام على يد أفغان يرتدون زي الشرطة والجيش مقارنة بـ35 في عام 2011. وأصبح جنود حلف الناتو المتمركزون في أفغانستان الذين يبلغ عددهم نحو 130 ألف جندي مضطرين إلى حمل الأسلحة بشكل مستمر تحسبا لتعرضهم لهجوم.

المصدر : وكالات