الرئيس الصيني هو جينتاو استقبل هيلاري كلينتون في قصر الشعب (الأوروبية)
دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون اليوم الأربعاء السلطات الصينية إلى التفاوض مع دول جنوب شرق آسيا في إطار دبلوماسي، يتيح منع تدهور محتمل خطر للنزاعات حول السيادة على جزر في بحر الصين الجنوبي.

وقالت كلينتون أثناء زيارتها الثانية لبكين خلال العام الجاري "نعتبر أنه من المصلحة المشتركة أن تطلق الصين ورابطة دول جنوب شرق آسيا عملية دبلوماسية نحو الهدف المشترك للوصول إلى مدونة حسن سلوك" في تلك المنطقة.

وقد التقت كلينتون خلال زيارتها بكين -والتي بدأت مساء أمس الثلاثاء- الرئيس الصيني هو جينتاو في قصر الشعب. وأكدت قبل مباحثات مغلقة مع وزير الخارجية الصيني يانج غيتشي على التزام بلادها ببناء شراكة تعاونية مع الصين قائلة "إنها مجال رئيسي لجهودنا الخاصة بإعادة التوازن في منطقة آسيا والمحيط الهادئ".

ويتوقع أن تبحث كلينتون -خلال الزيارة- قضايا تتعلق بكوريا الشمالية وإيران وسوريا، والسياسة الإقليمية للولايات المتحدة، إضافة إلى النزاعات البحرية الصينية مع دول آسيوية أخرى.

وتدعي بكين حقها تقريبا في كامل بحر الصين الجنوبي الذي يضم العديد من ممرات الشحن الرئيسية، ويُعتقد أنه غني باحتياطات النفط والغاز. كما تدعي كل من فيتنام وماليزيا والفلبين وبروناي بالإضافة إلى تايوان سيادتها على مناطق مختلفة من البحر.

ومن المتوقع أن تناقش بكين نظام الدفاع الصاروخي الإستراتيجي الأميركي في شرق آسيا الذي تم الإعلان عنه الأسبوع الماضي.

يشار إلى أن الصين هي المحطة الثالثة لكلينتون في جولتها بالمنطقة بعد أن زارت إندونيسيا وجزر كوك.

وتتضمن جولتها أيضا زيارات إلى تيمور الشرقية وبروناي وروسيا حيث من المقرر أن تشارك في منتدى التعاون الاقتصادي في دول آسيا والمحيط الهادئ في فلاديفوستوك الروسية الأسبوع القادم.

المصدر : وكالات