مروحيات وزوارق حربية في مناورات إيرانية في مضيق هرمز (الفرنسية-أرشيف)
وصف قائد كبير بالبحرية الإيرانية إيران بالقوة الوحيدة القادرة على حماية أمن الخليج، في وقت تحدث فيه قائد آخر عن انتشار للبحرية الإيرانية السنوات القادمة قبالة السواحل الأميركية، في تصريحات تأتي قبيل مناورات أميركية في المنطقة، وفيما يتصاعد الجدل بشأن الملف النووي الإيراني، واحتمال شن ضربة إسرائيلية أحادية ضد منشآته.

ونقل الموقع الإلكتروني لمكتب محافظ بوشهر عن الأميرال علي فدوي قائد القوات البحرية لحراس الثورة الإسلامية قوله -خلال احتفال عسكري في المحافظة الجنوبية- إن "القوة الوحيدة التي بإمكانها تقديم الأمن للمنطقة هي الجمهورية الإسلامية في إيران، والعالم بدأ يتقبل هذا الموضوع وإنْ بشكل بطيء".

ووصف الأميرال فدوي الوجود العسكري الأميركي في المنطقة بأنه عامل مزعزع للاستقرار.

وتعتبر تعليقات فدوي -بتأكيده على أن إيران وحدها يجب أن تكون حارس الخليج- غير عادية من حيث إن القادة الإيرانيين ذكروا مرارا أن على بلدان الخليج ضمان أمن المنطقة بشكل مشترك.

مناورات بالخليج
وتأتي تصريحاته قبيل مناورات تجريها الولايات المتحدة هذا الشهر قرب الخليج بمشاركة 20 بلدا، هدفها -حسب وزارة الدفاع الأميركية- اختبار القدرة على إزالة الألغام، لـ"ضمان حرية الملاحة في المياه الدولية في الشرق الأوسط".

وتخشى الولايات المتحدة أن تنشر إيران حقول ألغام بحرية في مضيق هرمز إن شب نزاع في المنطقة، أو منعتها العقوبات الدولية من تصدير نفطها.

وهددت واشنطن بأن أي محاولة لإغلاق المضيق سينظر إليها على أنها تجاوز للخطوط الحمر، مما يستدعي تدخلا عسكريا.

لكن مسؤول عمليات القوات البحرية في حرس الثورة الجنرال محمود فهيمي قال إن الولايات المتحدة "عاجزة" عن نزع الألغام إذا اندلع نزاع.

وتهتم القوات البحرية للحرس الثوري بالدفاع عن المياه الإقليمية لإيران في الخليج، وهي تضم 20 ألف جندي، فيما تنتشر قوات البحرية العادية في المحيط الهندي وما بعده.

ويعتبر وجود حاملتيْ طائرات أميركيتين في الخليج أو قربه، إضافة إلى ثالثة في طريقها إلى هناك، استعراضا بحريا أميركيا غير معتاد للقوة في الخليج، حيث يرابط الأسطول الخامس الأميركي، وحيث توجد قواعد أميركية أخرى جوية وبرية.

وقال قائد القوة البحرية الإيرانية الأميرال حبيب الله سياري إن بلاده تخطط لإرسال بوارجها إلى المياه الدولية قبالة السواحل الأميركية "في السنوات القليلة القادمة"، ردا على هذا الانتشار العسكري الأميركي في الخليج، وهو تهديد إيراني ليس الأول من نوعه.

المصدر : وكالات