العمال يتقدم على المحافظين ببريطانيا
آخر تحديث: 2012/9/30 الساعة 16:58 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/30 الساعة 16:58 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/15 هـ

العمال يتقدم على المحافظين ببريطانيا

الاستطلاع أظهر تقدم حزب العمال بزعامة إد ميليباند بفارق عشر نقاط على المحافظين (الأوروبية-أرشيف)

أظهر استطلاع جديد للرأي نشر اليوم الأحد أن حزب العمال البريطاني المعارض يتقدم بفارق عشر نقاط على حزب المحافظين -الشريك الأكبر بالحكومة الائتلافية- مع انطلاق أعمال مؤتمره السنوي.

ومنح الاستطلاع -الذي أجرته مؤسسة أوبنيون لصحيفة أوبزيرفر- حزب العمال 39% من أصوات الناخبين البريطانيين، وحزب المحافظين 29%، وشريكه الأصغر بالحكومة الائتلافية حزب الديمقراطيين الأحرار 10%. 

وأظهر أن حزب الديمقراطيين الأحرار بزعامة نك كليغ نائب رئيس الوزراء عزز رصيده بمعدل نقطتين بعد مؤتمره السنوي الأسبوع الماضي، لكن هذا الانتعاش لن يفيده لأن حزب الاستقلال لحق به وحصل على نصيب مشابه من أصوات الناخبين البريطانيين. 

وأضاف الاستطلاع أن التصنيف الشخصي لزعيم حزب العمال إد ميليباند ما زال يتخلف عن رصيد رئيس الوزراء وزعيم حزب المحافظين ديفد كاميرون، والذي حصل على 40% من أصوات الناخبين البريطانيين، مقابل 14% فقط لميليباند في مجال القدرة على اتخاذ القرارات الصعبة. 

وأشار إلى أن 29% من الناخبين البريطانيين يعتقدون أن كاميرون يملك رؤية واضحة عن الوجهة التي يجب أن تسير إليها المملكة المتحدة مقابل 18% لزعيم حزب العمال المعارض، بينما يرى 33% أن كاميرون يتمتع بالقدرات المطلوبة، مقابل 19% لميليباند. 

ووجد الاستطلاع أن 26% من الناخبين البريطانيين يعتقدون أن زعيم حزب العمال المعارض ميليباند ضعيف بالمقارنة مع 12% يحملون الاعتقاد نفسه بالنسبة إلى كاميرون، غير أن 27% منهم يعتقدون أنه على اتصال بحياة الناس العاديين أكثر من كاميرون، والذي حصل على تأييد 12% من الناخبين البريطانيين في هذا المجال. 

وقال إن الناخبين البريطانيين ما زالوا يفضلون كاميرون ووزير الخزانة (المالية) في حكومته جورج أوزبورن في التعامل مع الركود الاقتصادي في بلادهم، أكثر من ميليباند ووزير المالية في حكومة الظل لحزب العمال إد بولز بفارق ضئيل بلغ 26% مقابل 24%. 

وأوضح الاستطلاع أن 46% من الناخبين البريطانيين يحمّلون حكومة حزب العمال السابقة مسؤولية الحالة الراهنة لاقتصاد بلادهم، في حين يرى 29% منهم أن الحكومة الائتلافية الحالية المسؤولة عنها.

المصدر : يو بي آي